صحيفة سدوان جوال سدوان

مركز رفع طوبى للغرباء

سدوان

ديوان ابوفارس ديوان ابوعبدالله ديوان ابوعثمان ديوان ابوفارس

منتديات سدوان الرسمية ترحب بك يا غير مسجل
آخر 22 مشاركات
شركه تنظيف ببريده شركة الشرق الأوسط للعزل اسطح بالرياض
راجولي خان: بقلمي تطبيق مسابقة عظماء الإسلام
w5 خطبة ( صنائع المعروف ) جامع آل سريع بسدوان بللسمر 15-4-1438هـ تطبيق جامع الكتب التسعة
تطبيق دوولينجو المميز لتعلم اللغات - استعراض و مراجعة لعبة البالونات التعليمية للاطفال
9 شيلة عاشق وطن c6 شيلة شوق بللسمرالساحره
فراشه شيلة أغلى وطن كلمات الشاعر / سعيد بن عبدالله الاسمري [ كف الردي ]
راعي الحمية (( يذكر لنا ))
(( الرجال اصناف )) هلا صباح الخير / بقلمي
عندي لكم قاف نظمته على النون خبر ميزانية 2017: المصروفات 890 مليار ريال.. وانخفاض العجز إلى 198 ملياراً
خبر خادم الحرمين يأمر بتنظيم حملة شعبية لإغاثة الشعب السوري الشقيق خبر رينو للسيارات تفوز بجائزة المنظمة الدولية للكشف عن الكربون cdp
خبر برئاسة خادم الحرمين : مجلس الوزراء يثني على ما تسطره الجهات الأمنية من إنجازات «أمانة الرياض» تواصل حملاتها لمنع «الشيشة» في الحدائق العامة

العودة   سدوان | منتديات سدوان الرسمية > الأقسام العامه > المنتدى الإسلامي
المنتدى الإسلامي خاص بالمواضيع الإسلاميه


معلومات الموضوع
إختصارات
عنوان الموضوع
غيث القلوب
مشاركات
0
الموضوع التالي
« التعليقات الندية على المنظومة اللامية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله | شركة الشرق الأوسط للعزل اسطح بالرياض »
الأعضاء الذين يتصفحو الموضوع
المشاهدات
14
كاتب الموضوع
ابوبلال
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2017-01-10, 12:05 AM
ابوبلال غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1567
 تاريخ التسجيل : Mar 2014
 فترة الأقامة : 1054 يوم
 أخر زيارة : 2014-06-12 (12:37 PM)
 المشاركات : 537 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي غيث القلوب



غيث القلوب

الشيخ عبدالله بن محمد البصري


أَمَّا بَعدُ، فَـ ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم وَالَّذِينَ مِن قَبلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 21].

أَيُّهَا المُسلِمُونَ، حِينَمَا تُجدِبُ القُلُوبُ وَتُقفِرُ الصُّدُورُ، وَيَضعُفُ الإِيمَانُ وَيَتَبَلَّدُ الشُّعُورُ، وَتَتَجِّهُ مَعَ ذَلِكَ سِهَامُ العَدُوِّ إِلى النُّحُورِ، فَإِنَّ ذِكرَ اللهِ - تَعَالى - هُوَ خَيرُ مَا شُغِلَت بِهِ الأَوقَاتُ وَعُمِرَت بِهِ السَّاعَاتِ، وَأَجَلُّ مَا أُغِيثَت بِهِ القُلُوبُ وَسُقِيَ بِهِ زَرعُ الإِيمَانِ فِيهَا ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُم فِئَةً فَاثبُتُوا وَاذكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ ﴾ [الأنفال: 45] ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴾[الأحزاب: 41 - 43] إِنَّهُ لَيسَ أَحَدٌ مِنَّا في هَذَا الزَّمَانِ إِلاَّ وَهُوَ يُحِسُّ بِقَسوَةٍ في قَلبِهِ وَضَعفٍ في نَفسِهِ، وَيَشعُرُ أَنَّهُ بِحَاجَةٍ إِلى العَودَةِ إِلى رَبِّهِ، خَاصَّةً مَعَ انتِشَارِ الفِتَنِ وَكَثرَةِ وُرُودِهَا عَلَى القُلُوبِ، وَمَا يُحِيطُ بِنَا وَنَرَاهُ في بِلادٍ لَيسَت عَنَّا بِبَعِيدَةٍ مِن رَفعِ العَافِيَةِ وَحُلُولِ البَلاءِ، فَهَل ذَكَرنَا اللهَ – تَعَالى - كَثِيرًا لِيُثَبِّتَنَا؟! هَل سَبَّحنَاهُ بُكرَةً وَأَصِيلاً لِيُخرِجَنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلى النُّورِ؟! إِذَا نَزَلَتِ النَّوَازِلُ وَأَلَمَّتِ المُلِمَّاتُ، وَأَحَاطَت بِالمُؤمِنِينَ الشَّدَائِدُ وَالمُشكِلاتُ، كَانَ ذِكرُ اللهِ هُوَ حِصنَهُم الَّذِي بِهِ يَلُوذُونَ، وَكَهفَهُم الَّذِي إِلَيهِ يَأوُونَ، وَرِيَاضَ جَنَّتِهِمُ الَّتي فِيهَا يَتَقَلَّبُونَ، وَرُؤُوسَ أَموَالِهِمُ الَّتي بها يَتَّجِرُونَ، بِهِ يَستَدفِعُونَ الآفَاتِ وَيستَكشِفُونَ الكُرُبَاتِ، وَتَهُونُ عَلَيهِم البَلايَا وَالمُصِيبَاتُ، فَيَنقَلِبُ حَزِينُهُم ضَاحِكًا مَسرُورًا، وَيَعُودُ ذَاكِرُهُم مَذكُورًا، قَالَ – تَعَالى - : ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ﴾ [البقرة: 152] وَعَن أَبي هُرَيرَةَ - رَضِيَ اللهُ عَنهُ - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ اللهُ أَنَا عِندَ ظَنِّ عَبدِي بي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَني، فَإِنْ ذَكَرَني في نَفسِهِ ذَكَرتُهُ في نَفسِي، وَإِن ذَكَرَني في مَلأٍ ذَكَرتُهُ في مَلأٍ خَيرٍ مِنهُم، وَإِن تَقَرَّبَ إِلَيَّ شِبرًا تَقَرَّبتُ إِلَيهِ ذِرَاعًا، وَإِن تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبتُ إِلَيهِ بَاعًا وَإِن أَتَاني يَمشِي أَتَيتُهُ هَروَلَةً " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ. وَعِندَ التِّرمِذِيِّ وَالنَّسَائيِّ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ : " إِنَّ اللهَ أَوحَى إِلى يَحيَى بنِ زَكَرِيَّا بِخَمسِ كَلِمَاتٍ أَن يَعمَلَ بِهِنَّ وَيَأمُرَ بَني إِسرَائِيلَ أَن يَعمَلُوا بِهِنَّ... " الحَدِيثَ، وَفِيهِ قَالَ : "وَآمُرُكُم بِذِكرِ اللهِ كَثِيرًا، وَمَثَلُ ذَلِكَ كَمَثَلِ رَجُلٍ طَلَبَهُ العَدُوُّ سِرَاعًا في أَثَرِهِ حَتَّى أَتى حِصنًا حَصِينًا فَأَحرَزَ نَفسَهُ فِيهِ، وَكَذَلِكَ العَبدُ لا يَنجُو مِنَ الشَّيطَانِ إِلاَّ بِذِكرِ اللهِ".

أَيُّهَا المُسلِمُونَ، إِنَّ شَرَفَ الذِّكرِ وَعُلُوَّ مَنزِلَتِهِ، وَعَظِيمَ فَضلِهِ وَبَالِغَ أَثَرِهِ، وَحَاجَتَنَا إِلَيهِ مَعَ سُهُولَتِهِ وَيُسرِهِ وَمُضَاعَفِ أَجرِهِ، لَتَدعُونَا أَن نَكُونَ مِنَ الذَّاكِرِينَ اللهَ – تَعَالى - كَثِيرًا، وَأَلاَّ نَكُونَ مِنَ المُفَرِّطِينَ الغَافِلِينَ، غَيرَ أَنَّ ثَمَّةَ طَرِيقًا تُوصِلُ سَالِكَهَا إِلى هَذَا الشَّرَفِ العَظِيمِ، مَن وَجَدَ نَفسَهُ عَلَيهَا فَهَنِيئًا لَهُ، وَإِلاَّ فَلْيُدرِكْهَا وَلْيُلزِمْ نَفسَهُ إِيَّاهَا، وَإِنَّ أَبرَزَ عَلامَاتِ تِلكَ الطَّرِيقِ – أَيُّهَا المُؤمِنُونَ – هِيَ الصَّلَوَاتُ الخَمسُ، نَعَم – أَيُّهَا الإِخوَةُ - خَمسُ صَلَوَاتٍ وَلَيسَت أَربعًا وَلا ثلاثًا، خَمسُ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ وَلَيلَةٍ، بَأَدَائِهَا وَالمُحَافَظَةِ عَلَيهَا في بُيُوتِ اللهِ مَعَ المُؤمِنِينَ، يَتَبَيَّنُ لِلمَرءِ مَوقِعَهُ في طَرِيقِ أَهلِ الذِّكرِ الصَّادِقِينَ، ذَلِكُمُ الطَّرِيقُ الطَّوِيلُ الَّذِي يَبدَأُ مِنَ المَسَاجِدِ، وَتَكتَنِفُهُ خَيرُ الأَعمَالِ عِندَ اللهِ وَأَزكَاهَا وَأَهَمُّهَا وَأَولاهَا ﴿ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لا تُلهِيهِم تِجَارَةٌ وَلا بَيعٌ عَن ذِكرِ اللهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَومًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ القُلُوبُ وَالأَبصَارُ ﴾ [النور: 37 - 36]. " أَجَلْ – أَيُّهَا المُؤمِنُونَ – إِنَّ مَن حَافَظَ عَلَى الصَّلَوَاتِ الخَمسِ بِأَركَانِهَا وَوَاجِبَاتِهَا، وَأَكمَلَ خُشُوعَهَا وَطُمَأنِينَتَهَا، وَأَتَى بِالسُّنَنِ الرَّوَاتِبِ قَبلَهَا وَبَعدَهَا، فَقَد نَالَ أَكبَرَ نَصِيبٍ مِن ذِكرِ اللهِ – تَعَالى – ذَلِكُم أَنَّ الصَّلاةَ تَشتَمِلُ عَلَى أَنوَاعٍ عَدِيدَةٍ مِنَ الذِّكرِ، قِرَاءَةً وَدُعَاءً وَتَمجِيدًا، وَتَكبِيرًا وَتَسبِيحًا وَتَحمِيدًا، مَعَ حُضُورِ قَلبٍ وَخُضُوعٍ وَتَذَلُّلٍ وَخُشُوعٍ، وَلِذَا كَانَ الذَّمُّ مُتَّجِهًا إِلى المُنَافِقِينَ المُتَكَاسِلِينَ عَنِ الصَّلاةِ بِقِلَّةِ ذِكرِهِم للهِ فِيهَا، قَالَ – تَعَالى -: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا ﴾ [النساء: 142] وَقَالَ – عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ – فِيمَن يُؤَخِّرُ صَلاةَ العَصرِ إِلى اصفِرَارِ الشَّمسِ قَبلَ الغُرُوبِ : " تِلكَ صَلاةُ المُنَافِقِ؛ يَجلِسُ يَرقُبُ الشَّمسَ، حَتَّى إِذَا كَانَت بَينَ قَرنَيِ الشَّيطَانِ، قَامَ فَنَقَرَهَا أَربَعًا لا يَذكُرُ اللهَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً " رَوَاهُ مُسلِمٌ. وَبَعدَ أَدَاءِ الصَّلاةِ مَعَ الجَمَاعَةِ، فَإِنَّ لِلذَّاكِرِينَ رَوضَةً أُخرَى لا يَفُوتُهُم فِيهَا اقتِطَافُ أَزهَارِ الذِّكرِ وَجَنيُ ثِمَارِهِ، وَمَحَطَّةً يَتَزَوَّدُونَ فِيهَا مِن وَقُودِ الذِّكرِ، حَيثُ يَجلِسُونَ في مَسَاجِدِهِم وَأَمَاكِنِ صَلاتِهِم مُحتَسِبِينَ، وَيَتَلَبَّثُونَ وَلا يَستَعجِلُونَ، وَيَطمَئِنُّونَ حَتَّى يَأتُوا بِالأَذكَارِ الوَارِدَةِ في دُبُرِ الصَّلاةِ، تَرَى أَحَدَهُم ثَانِيًا رِجلَهُ مُطَأطِئًا رَأسَهُ، يَعقِدُ بِيَدِهِ التَّسبِيحَ وَالتَّحمِيدَ وَالتَّكبِيرَ وَالتَّهلِيلَ، ثم يُتبِعُهُ بِقِرَاءَةِ آيَةِ الكُرسِيِّ وَالمُعَوِّذَاتِ، لا يَلتَفِتُ إِلى غَيرِ ذَلِكَ وَلا يَتَطَلَّعُ إِلَيهِ، وَلا يَشغَلُ قَلبَهُ بِغَيرِهِ وَلا يَتحَرَّكُ لِسَانُهُ بِسِوَاهُ، يُرَدِّدُ أَذكَارَهُ بِخُشُوعٍ وَتَأنٍّ وَتَفَكُّرٍ؛ غَيرَ مُلتَفِتٍ إِلى المُتَهَاوِنِينَ المُستَعجِلِينَ، الَّذِينَ يُسرِعُ أَحَدُهُم في الانصِرَافِ وَيَسعَى خَارِجًا مِنَ المَسجِدِ، دُونَ أَن يَأتِيَ بِالأَذكَارِ وَلا يَحظَى مِن مَلائِكَةِ الرَّحمَنِ بِاستِغفَارٍ، وَلَكَأَنَّمَا كَانَ في سِجنٍ فَفُتِحَ لَهُ البَابُ فَفَرَّ وَوَلَّى هَارِبًا.

وَفي آنَاءِ اللَّيلِ وَأَطرَافِ النَّهَارِ، سَاعَاتٌ وَلَحَظَاتٌ يَستَثمِرُهَا المُؤمِنُ في تِلاوَةِ كِتَابِ رَبِّهِ، وَإِلاَّ فَإِنَّ كُلَّ لَحظَةٍ وَحَرَكَةٍ وَالتِفَاتَةٍ، هِيَ مَجَالٌ خِصبٌ لِذِكرِ اللهِ، وَفُرصَةٌ لِتَرطِيبِ اللِّسَانِ بِهِ، فَلِخُرُوجِ المُسلِمِ مِن مَنزِلِهِ ذِكرٌ وَلِدُخُولِهِ ذِكرٌ، وَلِرُكُوبِهِ سَيَّارَتَهُ ذِكرٌ، وَعِندَ دُخُولِ الخَلاءِ ذِكرٌ، وَفي حَالِ الخُرُوجِ ذِكرٌ، وَإِذَا أَرَادَ أَن يَتَوَضَّأ ذَكَرَ اللهَ، وَإِذَا فَرَغَ مِن وُضُوئِهِ ذَكَرَ اللهَ، وَإِذَا لَبِسَ ثَوبًا جَدِيدًا جَاءَ بِمَا وَرَدَ في ذَلِكَ، وَعِندَ نَومِهِ ذِكرٌ وَفي قِيَامِهِ ذِكرٌ، وَقَبلَ الأَكلِ ذِكرٌ وَبَعدَهُ ذِكرٌ، بَل حَتَّى في تَقَلُّبِهِ في فِرَاشِهِ وَإِتيَانِهِ أَهلَهُ ثَمَّةَ ذِكرٌ وَدُعَاءٌ، وَإِذَا هُوَ حَرِصَ عَلَى تِلكَ الأَذكَارِ وَدَاوَمَ عَلَيهَا وَاستَوعَبَ أَوقَاتَهُ بها، وَلم يُضَيِّعْ فُرصَةً في ذَلِكَ أَو يُهمِلْهَا؛ كَانَ حِينَئِذٍ مِنَ الذَّاكِرِينَ اللهَ - تَعَالى – كَثِيرًا، فَهَدَاهُ اللهُ وَكَفَاهُ وَوَقَاهُ، قَالَ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ - : " إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ مِن بَيتِهِ فَقَالَ : بِسمِ اللهِ تَوَكَّلتُ عَلَى اللهِ وَلا حَولَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ، يُقَالُ لَهُ حَسبُكَ، هُدِيتَ وَكُفِيتَ وَوُقِيتَ، وَتَنَحَّى عَنهُ الشَّيطَانُ " رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَالنَّسَائيُّ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ. وَقَالَ – عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ – : " إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيتَهُ فَذَكَرَ اللهَ عِندَ دُخُولِهِ وَعِندَ طَعَامِهِ قَالَ الشَّيطَانُ : لا مَبِيتَ لَكُم وَلا عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَم يَذكُرِ اللهَ عِندَ دُخُولِهِ قَالَ الشَّيطَانُ : أَدرَكتُمُ المَبِيتَ، وَإِذَا لم يَذكُرِ اللهَ عِندَ طَعَامِهِ قَالَ الشَّيطَانُ : أَدرَكتُمُ المَبِيتَ وَالعَشَاءَ " رَوَاهُ مُسلِمٌ. أَلا فَلْنَتَّقِ اللهَ – أَيُّهَا المُسلِمُونَ – وَلْنُرَطِّبْ أَلسِنَتَنَا بِذِكرِهِ لِتَطمَئِنَّ قُلُوبُنَا ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكرِ اللهِ أَلا بِذِكرِ اللهِ تَطمَئِنُّ القُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28] وَالحَذَرَ الحَذَرَ مِن أَن نَكُونَ مِمَّنِ ﴿ استَحوَذَ عَلَيهِمُ الشَّيطَانُ فَأَنسَاهُم ذِكرَ اللهِ أُولَئِكَ حِزبُ الشَّيطَانِ أَلا إِنَّ حِزبَ الشَّيطَانِ هُمُ الخَاسِرُونَ ﴾ [المجادلة: 19] ﴿ إِنَّ المُسلِمِينَ وَالمُسلِمَاتِ وَالمُؤمِنِينَ وَالمُؤمِنَاتِ وَالقَانِتِينَ وَالقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالخَاشِعِينَ وَالخَاشِعَاتِ وَالمُتَصَدِّقِينَ وَالمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالحَافِظِينَ فُرُوجَهُم وَالحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُم مَغفِرَةً وَأَجرًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 35].

الخطبة الثانية

أَمَّا بَعدُ، فَاتَّقُوا اللهَ – تَعَالى – وَأَطِيعُوهُ وَلا تَعصُوهُ، وَاشكُرُوهُ وَلا تَكفُرُوهُ، وَاذكُرُوهُ وَلا تَنسَوهُ، وَاعلَمُوا أَنَّ ذِكرَ الله بِأَسمَائِهِ وَصِفَاتِهِ وَتَأَمُّلَ مَعَانِيهَا، وَالثَّنَاءَ عَلَيهِ بها وَتَوحِيدَهُ بِمُقتَضَاهَا نَوعٌ عَظِيمٌ جَلِيلٌ مِن أَنوَاعِ الذِّكرِ، وَمِنَ السَّبعَةِ الَّذِينَ يُظِلُّهُمُ اللهُ في ظِلِّهِ يَومَ لا ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّهُ رَجُلٌ ذَكَرَ اللهَ خَالِيًا فَفَاضَت عَينَاهُ، وَثَمَّةَ نَوعَانِ آخَرَانِ عَظِيمَانِ قَد يَحصُلُ فِيهِمَا التَّقصِيرُ، أَلا وَهُمَا ذِكرُ الأَمرِ وَالنَّهيِ وَالحَلالِ وَالحَرَامِ، وَذِكرُ الآلاءِ وَالنَّعمَاءِ وَالإِحسَانِ، فَاذكُرُوا اللهَ بِفِعلِ مَا أَمَرَ بِهِ، وَاذكُرُوهُ بِالانتِهَاءِ عَمَّا نَهَى عَنهُ، وَاذكُرُوهُ بِشُكرِ نِعَمِهِ وَحِفظِهَا؛ فَإِنَّهُ كَمَا تَحيَا الأَرضُ بِنُزُولِ الغَيثِ فَتَهتَزُّ وَتَربُو وَتُنبِتُ مِن كُلِّ زَوجٍ بَهِيجٍ، فَإِنَّ القُلُوبُ تَحيَا بِذِكرِ اللهِ فَتَصفُو وَتَطِيبُ، وَمِن ثَمَّ تَصلُحُ الجَوَارِحُ وَتَستَقِيمُ عَلَى الطَّاعَةِ. قَالَ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ -: " مَثَلُ الَّذِي يَذكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لا يَذكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الحَيِّ وَالمَيِّتِ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ. اللَّهُمَّ أَعِنَّا عَلَى ذِكرِكَ وَشُكرِكَ وَحُسنِ عِبَادَتِكَ.

الموضوع الأصلي: غيث القلوب || الكاتب: ابوبلال || المصدر: منتديات سدوان الرسمية

كلمات البحث

سدوان,منتديات سدوان الرسمية,سدوان,منتديات,الرسمية





yde hgrg,f




 توقيع : ابوبلال

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلوب خضراء نادرة في زمن القلوب الملونه ؛ سعيد عبدالله المنتدى العام 16 2013-06-02 11:08 PM
قاموس ابو سليمان المنتدى العام 9 2013-06-02 11:06 PM
أهل القلوب البريئه ابو سليمان المنتدى العام 6 2013-06-02 09:21 PM
قلوب المؤمنين بين اليقظة والغفلة ابو ظافر المنتدى الإسلامي 6 2013-06-02 12:11 AM
مرض القلوب عود التوت المنتدى الإسلامي 10 2013-05-27 07:59 PM

-------

برنامج ديموفنف

سدوان

-------
منتديات سدوان الرسمية مصرحه من الجهات الرسمية وجميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:51 PM

أقسام المنتدى

الأقسام المحليه | محليات | الترحيب بالأعضاء والاهداءات | الأقسام العامه | المنتدى الإسلامي | المنتدى العام | الأخبار والصحف | الأقسام الأدبيه والثقافيه | القصص والخواطر وعذب الكلام | الأقسام التقنيه والألكترونيه | الكمبيوتر والإنترنت والبرامج | الإتصالات والجوال | الأقسام الإجتماعيه والأسريه | عالم الأسرة | عالم حواء | الأقسام الرياضية والترفيهية | الألعاب والألغاز والفكاهة | الاقسام الاداريه | منتدى الاقتراحات والطلبات | فن الطبخ | صحتك تهمنا | منتدى الموضوعات المكرره والمحذوفه | التربية والتعليم | منتدى الرياضه | فعاليات وملتقيات | الإدارة والمراقبين | التاريخ والبحث العلمي | أزياء نسائية - فساتين - موضة - تسريحات – مكياج | قسم المعجنات والمخبوزات | قسم الحلويات | قسم السلطات والمشروبات | الديكور والأثاث | السوق والمال والأعمال | قسم الهواتف الذكية | مسجات | الشعر الفصيح | الشعر النبطي | السيارات والدراجات | يوتيوب الاسلاميات | الخيمه الرمضانية | اليوتيوب ( youtube ) | الصور والتصوير الفوتوغرافي | الحوار والفكر وتطوير الذات | القصائد المسموعه والمرئية | التصاميم والجرافكس | السفر والسياحة والرحلات | القصص والخيال | منتدى الدعاية والاعلان | الحج والعمرة | مــــــدونات الأعــــــــــــضاء | الوطن في قلوبنا | الأمن الفكري | مقتبسات من مركز الملك عبد العزيزللحوار الوطني | الرياده والأيادي البيضاء | ضيف وحوار | ديوان الشاعر محمد بن عوض الاسمري | مدونات التصميم | استراحة حواء | عالم الطفل | ذوي الاحتياجات الخاصة | ديوان الشاعر / عبدالله بن معتق الاسمري | منتدى قصائد الشعار الصوتية | منتدى الألفين شجرة مثمرة | ديوان الشاعر/ سعيد بن عبدالله الاسمري | مقهى المنتدى | سدوان تاريخ وحضارة | موسوعة سدوان الوثائقية | منتدى المواضيع الاسلامية المميزه | منتدى المواضيع العامه المميزه | الأفراح والتهاني والمناسبات | منتدى التعازي والحوادث | الخطب والدروس | العرضة والموروث الشعبي | المحاورات | شعراء بللسمر | بطولة السد لكرة الطائرة بسدوان | ديوان الشاعر/ محمد بن عثمان الاسمري | ديوان الشاعر/ سعيد بن شاهرالاسمري | حملة ولاء وإنتماء للقيادة والوطن |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
منتديات سدوان الرسمية
This Forum used Arshfny Mod by islam servant