10:34 صباحًا , السبت 19 أكتوبر 2019

الله أكبر يا وطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه/ علي بن عبدالله الطاير الاسمري 

بسم الله الرحمن الرحيم

[ الله أكبر يا وطني ]

عشتَ للمجد عزٌّ يا وطني،
فأنتَ للمجد ترياقٌ يناشدهُ.

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وسلم.

وطنٌ أُسس بنيانه على تقوىٰ من الله وثُبّتت أركانه على سنّة رسوله صلى عليه وسلم سيكون محفوظ بأمر الله وسيبقى شامخاً وبيرقه عالياً بحول الله يرفع كلمة لاإله إلاّ الله دآئماً في أي زمان أومكان لأن بنيانه على المحِجّة البيضاء ليلها كنهارها بفضل الله ثم بفضل قيادة راشدة جعلت كتاب الله وسنّة رسوله منهجَ حُكم لهذا الوطن منذ عهد المؤسّس ( رحمه الله ) مرور بأبنائه الملوك وحتى يومنا هذا فدام له الأمن والأمآن وإستقرار العيش والرخاء بفضل من الله تعالى،

﴿الَّذينَ آمَنوا وَلَم يَلبِسوا إيمانَهُم بِظُلمٍ أُولئِكَ لَهُمُ الأَمنُ وَهُم مُهتَدونَ﴾ [الأنعام: ٨٢]،

تحتفل المملكة بعد غداً الأثنين باليوم الوطني 89 في عهد ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز بكل شموخ وإعتزاز والمحيط من حولها يغلي براكين حقد وضغينة وحسد مما نحن فيه من نعمة ورخاء،

يسنده ولي عهد بطموح يتجاوز عنان السماء وبرؤية وطنية شاملة وبروح وقوة وعزم الشباب الذي يقفز فوق كل المعوقات بخطىٰ ثابتة،

وفي الوقت الذي تطال فيه أيدي الجُبناء للنَيَّل من سيادته و السطو على ثرواته بكل ما أُوتوا من قوة ومكر ودهاء ولكن الله أركس فعلهم وأبطل كيدهم رغم الخسائر المادية التي ربما ترضي شيئاً من فضولهم عليهم لعنة الله،

يأتي هذا اليوم الوطني والمملكة العربية السعودية تقف بكل حزم ضد المدّ الرافضي المجوسي الذي يسعون فيه مجوس فارس لتطويق بلاد الحرمين بمَدَّهم الشيعي من جهات ثلاث،

والمملكة تتصدّىٰ لهم بكل حزم وعزيمة دون أن يتأثّر الوضع الداخلي أو يمسّ مصالح المواطنين أدنىٰ أذىٰ أو نقص وليس أدلّ على ذلك من تجاوز أثر الهجوم على معملي أبقيق وخريص لتكرير الزيت التابعين لأرامكو الأسبوع الماضي تجاوزه بسلام ولم يمضي على الأضرار أكثر من 48 ساعة حتى عادة للعمل وتقليص الخسائر اليومية نتيجة ذلك الأرهاب التخريبي ولله الحمد والمنّة،

وطن يمرّ بهذة المحن والأبتلاءآت ويحتفل بيومه الوطني وكأن شئ لم يكن لجدير تقف له شعوب الأرض أحتراماً وإجلالاً وهذا مردّه إلى الحفاظ على الثوابت والركائز التي تأسست عليها أركان الدولة وجعلتها شعار لها ( لاإله إلاّ الله، محمد رسول الله ) وترفعها في عَلَم الدولة الرسمي،

وسيبقىٰ المغرضون والحاقدون والمنتفعون ينبحون ليل نهار ولن يمكّن الله لهم طريقاً إلاّ طريق الذُل والخُسران مهما كانت أمآنيهم وأطماعهم،

وسيظلّ هذا الوطن بحول الله شامخاً عالياً معطاء للخير إلى الجميع والله لن يخيّب رجاء أهله فيه لأن خيره شمل الجميع دون تميّز أو تعنصر لأحد دون الآخر،

فعشت ياوطني وعاشت قيادتك الراشدة وحكومتك في ظل قائد الحزم والعزم الملك/ سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهد الأمين ودام عزّك يا وطن دامت أعيادك في كل زمان و مكان،

والله أكبر فوق كيد المعتدين والله أكبر ضدّ الطامعين والله أكبر الله أكبر الله أكبر وليخسىٰ الخآسئون@

كتبه/ علي بن عبدالله الطاير
الأسمري


حرر ف 1441/1/22هجري


 
 0  0  1062
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء