• ×

09:03 مساءً , الجمعة 20 سبتمبر 2019

الجو حار والفواتير نار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. مبروك المسفر 

تلقيت رسالة من شركة الكهرباء تُفيد بأن إستهلاكي من الكهرباء لهذا الشهر أعلى بكثير من الشهر الذي يُقابله من السنة الماضية و يقترحون بأن أُقلل من إستخدامي للأجهزة الكهربائية ، ولم توضّح الشركة من خلال إقتراحها العبقري ، هل أجهزة التكييف من ضمن تلك الأجهزة أم هي العنصر الأهم التي تُراهن عليه الشركة في إرتفاع الإستهلاك و زيادة الغلة ؟ ،

لا شك أن هذه الرسالة هي رسالة الإستهلاك الإعلامي والإقتراح إقتراح سخيف ومستفزّ ، يقتلون القتيل ويمشون في جنازته ، يرفعون التعرفة ثُمًّ يُنَصِّبون أنفسهم منصحين ومصلحين ، فهل تُريد الشركة منّا أن نتوقف عن تشغيل أجهزة التكييف لنخنق أُنفسنا و أطفالنا بين جدرانٍ من الحديد والأسمنت بينما درجة الحرارة في الخارج تُلامس الخمسين درجة مئوية ؟ وهل تُريد الشركة أن نُطفئ الثلاجات التي تحفظ طعامنا وتُبرّد شرابنا ، أم تُريد منّا أن نتوقف عن غسل ملابسنا و حوائجنا ، إذن هذه هي كل الأجهزة الرئيسة التي لا غنى عنها لدى مُعظم المواطنين العاديين ، فهل نتوقف عن إستخدامها ، أم الأولى في أن تُعيد الشركة النظر في تعرفة الكهرباء التي أرهقت ميزانية الكثير من الأُسر لا سيما الذين يسكنون المناطق الحارة و لا يستطيعون الذهاب إلى المصايف الباردة إما بسبب ضيق ذات اليد أو لأي أسباب أُخرى ، و بالتالي سيكتوون بحرارة الصيف اللاهبة و مبالغ الفواتير العالية .

وختاماً ، فقد ذكّرتني هذه الرسالة بتصريح قديم لأحد المسؤولين عندما إرتفعت فجأة أسعار الموز ، فقال لبعض المواطنين الذين إشتكوا من هذا الإرتفاع ، قال لهم : لا تشتروا الموز ؟ وكأنه ينصحهم بأن يبتعدوا عن الموز لأنه يُسبب الحساسية !

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد

 
 0  0  2322
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***