• ×

12:55 صباحًا , الإثنين 19 أغسطس 2019

الحياة بدون فضاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. محمد بن فايز آل سالم الأسمري 

يبدو العنوان غريباً إلى حد ما فلو إنفض الفضاء لانتهى كل شئ !
نعم وعلى كل الاصعدة والمستويات سواءً كانت دينية أو دنيوية
ماأنا بصدده الآن وفي هذا العجالة
كيف الحياة وممارساتها إذا لم تكن ممارساً للتقنية وطبعاً هي عبر الفضاء
وليس شرطاً أن تكون عالماً لتمارسها ولكنك بوضعك الطبيعي
ماذا لو لم يكن هناك جوالات ، قنوات مرئية وقنوات تواصل ، أجهزة استقبال وإرسال ، أجهزة حاسوب ، مكائن تشغل الأعمال بكل أنواعها ( كهرباء، ميكانيكا ) سيارات ، طائرات ، أجهزة تكييف وتبريد ، سخانات ) ... الخ.
أقول تخيل هذا وبتجرد
ماذا نحن فاعلون ؟
هل سنستطيع التعايش مع الواقع ؟
إحترت وماالتقطت إجابة تقنعني
فإن قلت وسألت نفسي
ألم يعش الأولون بدونها ؟!
أجد نفسي تجيب مباشرة لأنهم لم يعرفوها ولم يمتلكوها ولم يفكروا فيها أصلاً لذا إستطاعوا المضي قدماً ونفذوا مايريدون دون عناء.
وإن قلت لا نستطيع
جاوبني العلم والتطور الحديث وقال بنعم فأنتم لم يعد بمقدوركم العيش بدون هذه التقنيات وإن كتب لكم العيش والبقاء فستكون لفترة محدودة وتنتهون ! لأنها أدوات وأسس الحياة والعيش الجديدة.
وأنا أنقل تساؤلي هذا لكم ياسادة:-
هل سنستطيع العيش والتعايش مع واقعنا الآن وبدون التقنية كلها ؟
حياة بدون فضاء !
حرر في الحادي والعشرين من رمضان للعام الأربعين وأربعماىة وألف للهجرة

 
 0  0  1.4K2
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***