• ×

02:59 مساءً , الأربعاء 15 يوليو 2020

رثاء الصديق العزيز: علي بن عبدالرحمن بن هشبول (أبو شعيب) رحمه الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. عبدالرحمن فائزعبدالرحمن بن ظافر 

رثاء الصديق العزيز: علي بن عبدالرحمن بن هشبول (أبو شعيب) ..
-رحمه الله رحمة واسعة وغفر له ورفع درجته ومقامه وتقبله في عداد الشهداء
........................................
إنَّ الـــزمـــانَ مُــجَــمِّــعٌ ومُـــفــرِّقُ
والــنــاسُ فــيــه ذاهــــبٌ ومُـــودِّعُ
والـمـوتُ يفنينا ويُـفـني جمـعـنا
لــكـنـنـا يـــــوم الــقـيـامـة نُــجـمـعُ
كــم لـلـزمان مــن الـحوادث تفجأُ
لـــم نـسـتـطع ردا لــهـا أو نـمـنـعُ
لـكـنـمـا فــقْــدُ الـحـبـيبِ مـصـيـبةٌ
نــرتــاعُ حــزنــا والــمـآقـي تــدمـعُ
الله أنـــــــزل أمـــــــره وقـــضـــاءه
ولـحـكـمه كـــلُ الـخـلائـقِ تـخـضعُ
والـصـبـرُ لـلإنـسـانِ خــيـرُ مـطـية
خــيـرٌ وأزكـــى لا يــنـوحُ ويــجـزعُ
وأبــو شـعـيب صـاحـبٌ أكــرمْ بــه
عــــن كـــل أمـــرٍ شــائـنٍ يــتـورعُ
مـــن كــان يـعـرفه ويـعـرف طـبـعه
يــأســى عــلـيـه وقــلـبـه يـتـصـدعُ
يـا راحـلا قـد كنت أفضلَ صاحبٍ
في الـقـلب ذكـركُ خـالـدٌ يـتـربعُ
يــا صـاحـبي يـكـفيك أنــك مـؤمنٌ
لـلـه تـسـجد فــي الصلاة وتـركـعُ
يا صاحبي كم كنت أدعو مخلصا
أن لا أراك بــــعـــلـــةٍ تــــتـــوجـــعُ
يـا صـاحبي لـو كان لي من حيلة
غــيـر الــدعـا وعـلـمتها قــد تـنـفع
لـفـعـلـتها حــبــا وإكــرامــا لــكــم
لـــكــن أمـــــرَ الله حــتـمـا واقــــعُ
إنـَّـــا لـنـحـسبك الـشـهـيدَ كــرامـةً
والـــداءُ رغـــم مـــرارةٍ قـــد يــرفـعُ
فـلـتـطوك الأيـــامُ فــي صـفـحاتها
ولـيـبقك الـتـاريخُ شـمـسا تـسـطعُ
والله اســــألُ أن تــكــون بـفـضـله
فــــي جــنــة تـحـيـا بــهـا تتمتعُ

عبدالرحمن فائزعبدالرحمن بن ظافر
جدة: الأربعاء ٢٠ - ٧ - ١٤٤٠ هـ

 
 1  0  1.0K2
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-29-2019 11:22 صباحًا احمد بن محمد بن مسفر :
    شكرا عبد الرحمن

جديد الأخبار

تخيل وأنت تخرج من باب منزلك ذات صباح فتجد عند المدخل كومةً من المخلفات ، فماذا..

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:59 مساءً الأربعاء 15 يوليو 2020.