• ×

08:22 صباحًا , الثلاثاء 25 يونيو 2019

يوم الأم عند السذّج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. مبروك المسفر 

يوم الأم ، يوم الحب ، و يوم الميلاد ... هذه أيامٌ ما أنزل الله بها من سلطان و ليست من شريعتنا و لا حتى من أعرافنا ، و لكنها أصبحت عند بعض المسلمين من السذج و الرعاع أهم من الأعياد الإسلامية و المناسبات الدينية ، لا سيما عيدي الفطر و الأضحى .

يقول أحدهم : تفاجأت هذه الأيام بالهدايا و هي تنهال على الأم من أولادها بمناسبة ما يُسمى بيوم الأم ، بينما هُم قبل أيام يتقاعسون عن إيصالها لحضور موعداً لها في أحد المستشفيات ، و قبلها يتلكأون في إيصالها لزيارة أقاربها ، بل و يُقصّرون في كثيرٍ من الواجبات تجاهها ، فما هذه التناقضات ؟ يتهاونون في جوانب البر و الطاعة و يُسارعون إلى البدع و الأوهام ، فيا لله العجب !

وللأسف ، فقد استطاع الإعلام الموجه على مر السنين بالتغرير بالأجيال المتأخرة و زرع فيهم ما ليس من دينهم و لا من قيمهم و لا من أعرافهم ، و أيضاً نجحت ثُلةٌ ممن يُطلِقون على أنفسهم بمشاهير ( الميديا) بتمرير هذه الممارسات الدخيلة إلى بعض العامة فقلّدوهم ظانين أنهم على صواب ، و أخشى في يومٍ من الأيام من أن تُصبح هذه الممارسات جُزءاً أصيلاً من قيمنا و موروثنا .

و ختاماً ، هلّا جعلنا جميع أيامنا كلها طاعةً و بِراً بوالِدينا ،

و هلّا جعلنا أيامنا كلها حُباً و تقديراً فيما بيننا ،
و هلّا جعلنا إحتفالنا بذكرى ميلاد أبناءنا و بناتنا إحتفالاً بتربيةٍ صالحة و إنجازاتٍ نافعة .

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد

 
 0  0  3922
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

مرحباً يالامير ومرحباً بالرفاق عد ما لاح في المنشا بروقٍ وهليل مرحبا ياقبايل..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***