• ×

03:19 صباحًا , الثلاثاء 26 مارس 2019

قطار الحرمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. مبروك المسفر 

يتباهى الكثير ممن ذهبوا إلى بعض الدول المتقدمة للسياحة أو التجارة أو الدراسة ، يتباهون و ينقلون لنا تجاربهم مع القطارات السريعة في تلك الدول التي تقطع المسافات الطويلة و تنقلهم بين المدن عبر طبيعة خلابة من المروج و الأنهار ، و في جوٍ من المتعة و الإنبهار .

حسناً ، فلدينا الآن و لله الحمد و المنة قطاراً سريعاً ينقلك بين أعظم و أقدس مدينتين على وجه الأرض ، بين مكة المكرمة و المدينة المنورة ، بين المسجد الحرام و مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلّم ، ينقلك هذا القطار السريع عبر الأرض التي وطأتها أقدام أفضل البشر و سيد ولد آدم و صحبه رضوان الله عليهم ، ينقلك عبر أرض الجهاد و البطولات ، ينقلك عبر الجبال و الحرّات ، هذه الحرّات التي أحببناها على حُبِّ من سلكها مُهاجراً و سلكها فاتحاً ... ما أجمل تلك الجبال و الحرّات التي تصلنا بالمسجد النبوي الشريف و بتلك الرمال و الشِّعاب التي تصلنا بالمسجد الحرام .

و يعد قطار الحرمين من أهم المشروعات التنموية التي تشهدها المملكة فهو بحق مشروع عملاق بكل مكوناته التشغيلية و التنظيمية و يحق لنا أن نعتز و نفخر بهذا المشروع العصري الذي سيُسهل على الحجاج و العُمّار و الزوار التنقل بين المدينتين المقدستين بكل يُسر و سهولة و أمان و بسرعة تصل إلى ٣٠٠ كم في الساعة .

و ختاماً ، فإن من يُخطط لزيارة المدينة المنورة و يبحث عن الراحة و المتعة ، فالقطار خير وسيلة للسفر الآمن و الممتع و بحق فإنه يستحق التجربة .

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد


 
 0  0  1542
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

يوم الأم ، يوم الحب ، و يوم الميلاد ... هذه أيامٌ ما أنزل الله بها من سلطان و ليست..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***