• ×

03:45 صباحًا , الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

الرشاقة و الثراء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم د. مبروك المسفر 

الثراء و الرشاقة مطلبان ضروريان لكثيرٍ من أفراد المجتمع السعودي ، و هُما هدفان مُلحّان لكل شاب و فتاة ، و لكن هذين المطلبان لن يتحققا بين يوم و ليلة ، و لن يتحققا من خلال التمني و التخيل أو من خلال الإجراءات و الحلول السريعة ، فالتمني و التخيل لا يُحققان الهدف دون عملٍ مُنَظّم و جُهدٍ مُستمر ، و أما الإجراء السريع غير المدروس فرُبما يؤدي إلى الفشل المبكر و تكبد الخسائر المادية و المعنوية .

أعتب على بعض الشباب الذين يُرِيدُون أن يُصبحوا أثرياء في وقت مبكّر من أعمارهم ، و هم إذا ما بدأوا حياتهم الوظيفية إقترضوا من البنوك و جعلوا موردهم المالي الوحيد رهينة للبنوك من أجل شراء سيارة فارهة أو إنفاق ذلك القرض في أشياء كمالية ، و بالتالي يُنفِقُون و لا يدخرون أو يستثمرون فأنى لهم الثراء ، و أما البعض الآخر و هُم بالتأكيد أحسن حالاً من الصنف الأول ، فهُم يبدؤون مشاريعهم الخاصة الصغيرة بكل همة و حماس إلاَّ أنهم يستعجلون الربح و الثراء السريع و لا يتحمّلون الخسائر المتوقعة في بداية أي مشروع جديد ، فيُحبَطون و يفقدون الأمل في النجاح و بالتالي يقل الجهد المبذول و تنخفض الهمم مما يؤدي إلى فشل المشروع و خسارة المال و الجهد و الوقت .

أما من يبحثون عن الرشاقة و تخفيف أوزانهم في فترة وجيزة من خلال ما يُسمى بعمليات التكميم أو التحويل فهُم بحق يعبثون بصحتهم و أعضائهم ، بإستثناء من لديهم مشاكل صحية فلا يستطيعون خفض أوزانهم بالطرق التقليدية فكان الله في عونهم .... يُفرط الشباب و الفتيات كثيراً في تناول الأطعمة المختلفة ، فيأكلون و لا يتريضون حتى إذا ما تكورت أجسامهم و تعطلت حركتهم و بلغت السمنة منهم مبلغاً ، هرعوا إلى مشرط الجراح لإنقاذهم و إصلاح ما أفسدته بطونهم .

و في الختام ، فإن الثراء لن يأتي في الغالب من خلالِ تجارةٍ خاطفةٍ غير مدروسة و لا من خلال التخيلات و التمنيات ، و إنما بالإدخار أولاً ثُمًّ بالإستثمار الجاد المُنظّم في المجالات التجارية الآمنة مع التحلي بالصبر و النفس الطويل في جني الأرباح و تكوين الثروة ، و أما طلب الرشاقة و التخلص من البدانة فيكفينا قول النبي صلى الله عليه و سلم : ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطن ، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه ، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه.

و أنا أجزم أن الكثير من الذين يختارون عمليات التكميم لخفض أوزانهم يستطيعون بدلاً منها تخفيضها من خلال تقليل كميات الأطعمة التي يلتهمونها و الإمتناع تماماً عن تناول الحلويات دون اللجؤ لحمية قاسية ، و لكن يحتاجون إلى إرادة جادة و إستمرارية ، و قد أثبتت تجارب البعض أن الإمتناع فقط عن تناول الحلويات قد ساهم بشكل ملحوظ في تخفيف أوزانهم.

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد

 
 0  0  882

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

تعيين الاستاذ عبدالعزيز محمد الشهراني مديرا لمعهد طيبه العالي للتدريب بمنطقة..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***