• ×

03:25 صباحًا , الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

المطر غيث القلوب عطاء من رب كريم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تصور وتفكير/ أ محمد بن فايز آل سالم 


image

قال تعالى (فإذا أنزلنا عليها الماء إهتزت وربت وأنبتت من كل زوجٍ بهيج)

يازين المطر لا هل !!)
يحيي نفوساً بعد موتها!
وتتغير بهطوله الأكوان والحيوان
اللهم جعل أيامنا كلها غيث مغيثا
لاحظت نفسيتي هذا اليوم متغيرة
فتشت هنا وهناك ماذا وجدت ؟
إنه المطر غيث القلوب
والبعض يقول قل الغيث
نعم المطر الآن خير ومانحن فيه من أمطار فهو خير،،
أمطرت السماء !
قل مطر اً، قل سيلاً
،سال شعيب سالت أودية
مطر هتان أو رذاذ
المهم أنه غيثٌ بشائره تعم الحاضر والباد ..
قل ماشئت
المهم أنه
ماء من السماء
حديث عهد بربه
مطر يحي القلوب!
إختلط عنصرا الماء ولتراب فخلقا لنا ( الطين ) فأصدرا رائحة الحياة والمكوِّن الاصلي لذلك نقول
(نشم مطرا)
إنه الأصل يا سادة نحن من طين وتكوينه
تراب وماء !
لذلك تجدنا( نحِنُّ )ونستمتع برائحة وشذى المطر! أليس الغيث من السماء ؟!
أليس التراب من الأرض ؟
إتفقت الأرض والسماء على تكوين سحري إسمه تراب إسمه (طين)!!
فعلام الحنين إذا ؟!
إنه الأصل والتكوين !
الماء إن كان في جدولٍ،،
أو على نفد ،،،،
أو يصب من عل ٍ..،،
أو من على سفح جبل ....
هو الشريان وهو الحياة ويتشكل لونه وطعمه ثم يخالطه هذا النازل من عند ربه فيكون متعة للناظرين
في الحياة ...
في الدنيا...
وزاد من روعة الماء أنه
في الآخرة لم ولن يختلف!!!
بينما الكل قد إختلف!!!
سبحان الله سبحان الله سبحان الله
فلا غرو ولا عجب أن نكون فرحين جذلى بهطول المطر ..،
فرائحته( مع العلم انه ليس له رائحة ) ولكن الذائقة توحي وتنتج له رائحة الشذى والعبير والنسيم العليل ورائحة العبق الجميل الذي إذا إختلط بشئ إتصف به !
الحمدلله وياليتها دائمة
اللهم أغثنا غيثاً هنيئاً مريئا واعمر قلوبنا بغيث الإيمان والإسلام.

image

الرياض
19/2/1440
الساعة11:00 صباحاً


 
 0  0  822

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

تعيين الاستاذ عبدالعزيز محمد الشهراني مديرا لمعهد طيبه العالي للتدريب بمنطقة..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***