• ×

12:05 صباحًا , الجمعة 16 نوفمبر 2018

جبل ظرم وعبث المتنزهين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ.عبدالله بن محمد الاسمري 

جبل ظرم ذلك الجبل الذي حباه الله بجمال الطبيعة والخضرة الدائمة على مدار العام وجمله بهطول الأمطار المستمرة فجعلت الأشجار تنبت حتى على الأحجار بقدرة من أراد لها الحياة بذلك الشكل البديع ظرم روعة المكان الذي تميز بارتفاعه الشاهق وأشجارة الكثيفة والجميلة ومناظره الخلابة التي زينت جميع ارجائه ومنحته إطلاله رائعه يباهي بها اجمل المناطق السياحيه في مملكتنا الحبيبه ويسكنه رجال اهل صدق وكرم وشجاعه من ابناء بللسمر تهامه تميزوا بأطيب الصفات الحميدة يفرحون بالضيف والزائر والمتنزه ويقدمون له من كرم الضيافه مايليق بالضيف ومايستحق في عادات العرب الجميله وهذا شيء فطري في أبناء ظرم وهذا مما حث عليه ديننا الحنيف فالحمدلله اللذي أكرمنا بتلك الأخلاق الحميدة وهذا ان شاءالله انه في أبناء المملكة جميع ظرم اصبح من الأماكن التي يحرص الناس على التنزه فيه والاستمتاع باجوائه الجميله وأصبح من اهم الأماكن الجميله التي تتميز بغطاء نباتي يسر الناظرين وأشجار كثيفه ومتنوعة أضف إلى ذلك وجود المهتمين بزراعة البر والشعير وأنواع اخرى من الحبوب وزراعة انواع الفواكه والخضار وتربية الأغنام ويقصدونه اصحاب النحل لوجود السدر والضهيان والأنواع الاخرى من الأشجار التي ينتج النحل منها العسل الا ان اللذي يحز في النفس هو تهاون الناس في نظافة المكان وعدم الحرص والمحافظه على ان يكون المكان مهيأ لمن يأتي قاصداً التنزه فقد رأيت بعيني من يترك مخلفات رحلته في المكان اللذي جلس فيه وتتناثر بقايا الطعام ونفايات الرحله في هذه الأماكن الجميله وكأنه لن يعود إلى هذا المكان او انه لا احد سيأتي إلى هذا المكان غيره للاسف ثقافة المحافظة على البيئة والمنتزهات والحدائق والأماكن العامه معدومه عند اغلب الشعب أين تعاليم الاسلام اللذي امرنا ان نكون قدوة في كل شي امر مؤسف مايحدث في هذا الجبل الجميل من تدمير لجماله بهذه المخلفات الضارة متى يصبح لدينا وعي وإدراك لهذا الامر الخطير والمشوه لجمال الطبيعه أضف الي ذلك إنعدام دور البلديه في نظافة المنتزهات وعدم وجود اي دور لها فأقرب بلديه هي بلدية محايل تبعد اكثر من 45 كيلو عن هذا الجبل الجميل اللذي تم تدمير جماله وطبيعته الخلابة من قبل جهلاء المتنزهين اللذين يأتون من خارج المنطقة للتنزه ثم بعد ان يقضون اجمل الأوقات يرحلون تاركين من مخلفاتهم مالا يرضاه اي إنسان يعرف الله وحقوق الخلق لذلك عسى ان يصل هذا الكلام وهذا المقال البسيط إلى عدد كبير من اهل الصلاح والإصلاح ونشر ثقافة المحافظة على كل موقع جميل ليكون مهيأ لكل متنزه وزائر يقصده وفق الله الجميع لكل خير وأدام علينا نعمة الأمن والأمان



عبدالله محمد الاسمري / ابو فيصل
جده
 
 1  0  4822

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-03-2018 06:43 صباحًا محمدالحفظي الصقري :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكراً لك على هذا المقال يا ابوفيصل واشهد بالله اني رأيت مايحزن القلب من اوساخ مرماه وذلك من اهمال البعض عند التنزه ولكن إن شاء الله مقالك يصل لهم ويتعضوا يآرب

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***