• ×

01:29 مساءً , الإثنين 16 ديسمبر 2019

"الشورى" يناقش تصحيح "التقاعد العسكري" وتعيينات المعلمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان-واس- طالب مجلس الشورى، خلال جلسته العادية السابعة، اليوم الاثنين (4 يناير 2016) برئاسة نائب رئيس المجلس الدكتور محمد بن أمين الجفري؛ المؤسسة العامة للتقاعد بالتنسيق مع الجهات المعنية لبدء الإجراءات التصحيحية النظامية والمالية لمعالجة العجز النقدي القائم في التقاعد العسكري.

وأوضح مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبد الله الصمعان، أن المجلس دعا وزارة المالية إلى سرعة استكمال تسديد الأرصدة المستحقة لصالح المؤسسة العامة للتقاعد، مطالبًا المؤسسة بمراجعة استراتيجيتها الاستثمارية من أجل رفع معدل العائد الاستثماري الحقيقي السنوي، حتى يماثل المعدلات الاستثمارية التي تحققها المؤسسات التقاعدية في العالم.

واستكمل المجلس مناقشة تقرير لجنة الإدارة والموارد البشرية، بشأن التقرير السنوي لوزارة الخدمة المدنية للعام المالي 1436/1435هـ الذي شرع المجلس في مناقشته في جلسة المجلس العادية الخامسة التي عقدت يوم الاثنين 17/3/1437هـ.

وأشارت لجنة الإدارة والموارد البشرية، في تقريرها، إلى أنها تلقَّت خلال الأيام الماضية عددًا كبيرًا من الرسائل من معلمين ومعلمات يتظلمون فيها من تعيينهم على الكادر الإداري، بدلًا من الكادر التعليمي الذي يستحقونه، ويطالبون بتصحيح أوضاعهم؛ حيث أكدت اللجنة أنها ستبحث أوضاعهم مع الجهات ذات العلاقة وستتقدم بتوصية جديدة في جلسة مقبلة.

وأوصت في تقريرها وزارة الخدمة المدنية بدراسة إعطاء صلاحية التعيين والترقية من المرتبة الثالثة عشرة فما دون للجهات الحكومية، وفق معايير وقواعد منظمة لذلك، كما أوصت بدراسة نقل الإدارة المركزية للتنظيم والإدارة ومهامها من وزارة المالية إلى وزارة الخدمة المدنية مع استمرار التنسيق مع وزارة المالية فيما يخص استحداث الوظائف.

ودعت اللجنة إلى متابعة تنفيذ الأمر الملكي الكريم ذي الرقم أ/121 والتاريخ 2/7/1432هـ القاضي بالموافقة على الخطة التفصيلية والجدول الزمني المتضمنة الحلول العاجلة قصيرة المدى والحلول المستقبلية؛ لمعالجة تزايد أعداد خريجي الجامعات المعدّين للتدريس وحاملي الدبلومات الصحية بعد الثانوية العامة.

وطالبت اللجنة باحتساب خدمة الذين عملوا على البند 105 ممن ثبتوا على وظائف رسمية، لأغراض التقاعد بعد حسم مستحقات التقاعد المترتبة على تلك الفترة، وتصحيح أوضاع من تم تعيينهم على بند الساعات وثبَّتوا على مراتب أقل من مؤهلاتهم العلمية، والإسراع في تنفيذ الربط الآلي مع إدارات شؤون الموظفين في الجهات الحكومية؛ لضمان تحديث المعلومات المطلوبة.

وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للمناقشة، اتفق عدد من الأعضاء على أهمية إيجاد الحلول العاجلة لما يعانيه من تم تعيينهم على بند 105 وبند الساعات، وقال أحد الأعضاء: "إن من عمل على بند 105 يجب أن يشكر؛ لأنه قّبِلَ بالراتب المتدني اضطرارًا؛ لذا فإن من المهم احتساب مدة عملهم الماضية "، فيما اقترح آخر أن تشمل معالجة أوضاع المعينين على البند 105 وثُبِّتوا على وظائف رسمية الموظفين الذين عيّنوا على البند ذاته، وقدموا استقالاتهم قبل تثبيتهم على وظائف رسمية، وطالب آخر بتوصية خاصة بالمعلمين والمعلمات المتضررين أكثر من غيرهم من بند 105.

ولاحظ أحد الأعضاء وجود "فجوة معلوماتية بين وزارة الخدمة المدنية والجهات الحكومية"، رغم وجود قوائم كبيرة من طالبي العمل، كما لاحظ أن الوزارة لا تزال في خطواتها الأولى نحو التحوُّل إلى العمل الإلكتروني، مطالبًا بإيجاد خطة واضحة للاستفادة من خريجي وخريجات برنامج الابتعاث لشغل الوظائف الشاغرة لدى الأجهزة الحكومية، فيما لاحظ آخر أن مستويات التوظيف في عام 1436هـ منخفضة بالنسبة للعام الذي سبقه، وخاصةً في القطاعين الصحي والتعليمي، مطالبًا اللجنة بتوضيح أسباب ذلك، وقال في ملاحظة أخرى: "إن دراسة لجنة الإدارة والموارد البشرية للتقرير السنوي لوزارة الخدمة المدنية تعد عرضًا وصفيًّا ولم تعكس مؤشرات لقياس أداء الوزارة".

وتساءل أحد الأعضاء عن أسباب عدم شغل وظائف وزارة الخدمة المدنية، فيما أشار آخر إلى وجود تفاوت في أعداد الموظفين بين جهة حكومية وأخرى؛ ما أدى إلى الهدر المالي والتسيب الوظيفي، مطالبًا بألا يخل تحويل الوظائف بالهياكل الإدارية للجهات الحكومية، ومؤكدًا ضرورة معالجة أوضاع الموظفين الذين عيّنوا على مرتبة أقل من المرتبة التي يستحقها حسب المؤهل العلمي.

وفي نهاية المناقشة، وافق المجلس على منح اللجنة مزيد من الوقت لدراسة ما طرحه الأعضاء من آراء ومقترحات والعودة بوجهة نظرها إلى المجلس في جلسة قادمة.
 
 0  0  4382
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

لم يعد مفهوم الدبلوماسية في القرن الحادي والعشرين يقتصر على المجال الحكومي..

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:29 مساءً الإثنين 16 ديسمبر 2019.