• ×

04:22 صباحًا , الأحد 6 ديسمبر 2020

تساقط الأخيار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن بن رداد 
image

أمضينا دهرا نقلّب أوراق أعمارنا ....
نكتب على صفحاتها همومنا ....
يوم بعد يوم نرسم خوفنا .....
خوفنا على أعز أصدقاؤنا .....
لم نُفَرط في إيماننا وقدرنا ...

صباح يوم فضيل ، أنتشرت الأخبار ....
تأكدت من القريب والجار ....
تسارعت بسرعة لهيب النار ....
المنيّة وافت أعز الأخيار .....

يا ابا محمد ....
هل يكفي أن أرثيك بألف سطر ....
بعد تأكيد ذلك العلم ، ذلك الأمر .....
أم أكتفي بجبال الحزن وهذا الشطر ....
إن القلب يتشطّر رغم الصبر ....
يا قومي إنه الوداع المر ....
نحن يا سادة بحق ، بشر ....
نحن نؤمن بالقدر ....
رحمة الله عليك يا فقيد الادب والشعر ....

كم تحمّل جسمك النحيل من الجراح ....
لم تشكو او تتذمر أو تعلن الإفصاح....
كنت بيننا سيّد التواصل كل مساء وكل صباح .....

يا ابا محمد .....
يا وفي الوصال ....
يا كريم الخصال ....
يا من أرخصت المال ....
في خدمة الرجال ......
يا من خدمت ربعك على كل جال ....
نشهد لك بخير الافعال والاعمال ....
يا رب ترحم الاديب ( فراج بن حبلص ) وتثبته عند السؤال ....

تفاخر بك القاف والقلم والكتاب ....
كنت دائم تفعل الصواب ....
ولا تُدقق في الكثير من الأسباب ....
رجل المواقف اذا ما اغلقت الابواب ....
فلا غرابة فأنت سليل المجد .... الرجل المُهاب .....
عند المواقف الصعاب نعرف العنوان ، نعرف الجواب ....

نحن عابرون ....
‏ نحمل بين طيات ذواتنا وجع السنين....
‏تتعامد علينا نوأئب كالبرآكين....
‏فرآق الأصدقاء الأوفياء الغالين....
‏إنه فرآق أبدي لمن نحبهم فتبكيهم العين ....
‏لانملك وداعهم أو إحتضانهم بين اليدين ...،
‏قلوبنا تشتد ألماً لانستطيع مشاركة المبتلين .....
‏اللهم ضمد جرآحنا وإجعلنا من الصابرين.....
وارحم من بات من كوكبة الراحلين ....


( عبدالرحمن بن رداد )
 
 0  0  962
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:22 صباحًا الأحد 6 ديسمبر 2020.