• ×

10:08 صباحًا , الخميس 29 أكتوبر 2020

تؤتي أُكلها كل حين بأذن ربها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه ع. م / علي بن عبدالله بن الطاير الأسمري 

< بسم الله الرحمن الرحيم >

( تؤتي أُكلها كل حين بأذن ربها)

الحمدلله رب العالمين الذي أنعم علينا بنِعم لا تُحصىٰ ولا تُعد - وأنْ تعدّوا نعمة الله لا تحصوها - ومن أكبر النِعم أن منحنا الله هذا الوطن المعطاء الذي يزخر بالعطاء أللاّ محدود لكل متطلبات الحياة في الداخل ويمتدّ عطائه ليشمل الداني والقاصي خارج حدوده الطبيعية من عطاء ورعاية ومساعدات بكآفة أنواعها من غير تميّز أو منّة أو تفريق بين فئة عِرقيّة أو مذهبية وسياسية ولكنّه عطاء غير مجذوذ،

والمُتأمّل بنظرة ثاقبة لمنتجات اليوم الوطني ومخرجاته المُثمرة لا يستطيع حصرها وكلها تؤتي أُكلها كل حين بأذن ربها،

ومن خير ثمرات الوطن في عام كامل من يومه الوطني لسنة 1441 من الهجرة المباركة إلى يومه الوطني لسنة 1442 أنْ أنعم الله علينا - نحن مواطني المنطقة الجنوبية - بقياد رشيدة تسعى لرفاة المواطن وتحقيق سُبل العدل والخير الوفير له - مثلنا مثل بقية مناطق المملكة - فتم تعيين صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال أمير لمنطقة عسير وهذة من ثمرات خير القيادة و الوطن فجعل أهمّه الأول الرُّقيّ بالمنطقة عبر إصلاح وإزالة كل ما يعوق ذلك الرُّقيّ فأوجد لجنة السّلم المجتمعي ورفع شعار إصلاح القلوب قبل فتح الدروب وتم تفعيلها على أرض الواقع وبدأت تؤتي أُكلها من وقت لآخر بما يعود على المنطقة بكل خير وفير وإصلاح بين الناس وهذة والله من أفضل ثمرات الشجرة المثمرة- الوطن- وتستحق الذكر في يومه الوطني،

ولأن شجرة الوطن المثمرة بالعطاء أللاّ محدود تعطي دون مناً ولا حساب ودون تميّز فقد منحتنا بفضل من الله ونعمة نحن قبائل بللسمر فضل وإهتمام سمو الأمير بأن جعل همّه وقوّة إرادته حلّ مُعضلة مشيخة بللسمر وماهو محيط بها من خلافات قبليّة وأُسريّة التي أستمرّت لأكثر من ستين سنة وإستطاع بحنكته ورؤيته الثاقبة أن يضع لها حلول بلسميّة شافية كافية ألجمة أفواه الغوغآيين وأدخلت عين الرضا والحمد على جميع أبناء قبائل بللسمر وأخذ كل ذي حق حقّه باليمين وبرأس مرفوع وراية بيضاء خفّاقة فأصبحت مكانة قبائل بللسمر بين القبائل مكانة مرموقة لها قدرها وكرامتها وصار حقاً لها أن تشارك في العطاء الوطني بماهو خير وإسهام في رد الجميل وشفافية المواطنة الحقّة وهذة والله من ثمرات شجرة الوطن التي تؤتي أُكلها كل حين بأذن ربها وكان راعي هذا العطاء أميرنا المحبوب تركي بن طلال الذي أخلص الرعاية وجعل ميزان العدل والشفافيّة قاسماً مشتركاً لكل عمل خير يوجّه به مما ينفع الناس ويحقق مصالحهم ويسهم في البناء الوطني المحمود،

فالحمدلله الذي جعلنا ننعم بخيرات هذا الوطن ويحق لنا نحن أبناء قبائل بللسمر أن نفخر بما أنعم الله به علينا من منزلة مباركة رعاها ويرعاها بعد الله سمو أميرنا المحبوب تركي بن طلال الذي بفضله ورعايته تنعم منطقة عسير بالخير والوافر والأمن والأمآن وإستقرار سُبل العيش والحياة الكريمة لكل أبناء الوطن والمقيم على أرضه الطاهرة بفضل من الله ثم برعاية كريمة مباشرة من لدن خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الأمين ثم بأخلاص وإهتمام صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير والله نسأل أن يديم علينا هذة النعم ويحفظ لنا وطننا الغالي لنحتفل بيومه الوطني عام بعد عام،

كما نسأله عزّ و جلّ أن يحميه من كل شرور الأرض ومن فيها من الحُسّاد والمتربّصين ومن كيد الكائدين ومن طمع الطامعين وفتن المفتنين أنه سميع مجيب وسلاماً على سيد المرسلين والحمدلله رب العالمين@

كتبه ع. م / علي بن عبدالله بن
الطاير الأسمري

حررف 1442/1/29 هجري

 
 0  0  1562
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:08 صباحًا الخميس 29 أكتوبر 2020.