09:59 صباحًا , الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تحديات التعليم عن بعد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د.مبروك المسفر 

استبشر الكثير من الطلاب و الطالبات و هللوا وكبروا بقرار وزارة التعليم بإعتماد الدراسة عن بُعد للسبعة أسابيع الأولى من الفصل القادم ، وفَرَحُ طلاب التعليم العام بهذا القرار هو أمرٌ طبيعي لأنهم لم يصلوا إلى مرحلة النضج وبناء الذات التي تدفعهم على التعلّم دون تدخلات الأُسرة والمدرسة ، ولعلَّ التوجيه الأُسري المُفرط والتلقين المدرسي ساهما في تغييب روح المبادرة لدى الطلاب والطالبات و إضعاف إعتمادهم على ذواتهم في التعلّم والإطلاع ، مما أدى إلى بطء إستيعابهم لآلية التعليم الإفتراضي وعدم جاهزيتهم للتعلّم عن بُعد .

لقد مررنا في أواخر السنة الدراسية الماضية بتجربة التعليم عن بعد ، وكانت حقاً تجربة قاسية على أولياء الأمور وتحدياً لهم ، ولولا فضل الله ثُمَّ كرم وزارة التعليم التي حثت الدرجات حثواً للطلاب والطالبات لتعثر الكثير منهم ولما إنتقلوا إلى الصفوف التالية ، ورُغمَّ مرور التجربة بِسلام إلاَّ أن تحديات آلية التعليم عن بُعد لا زالت قائمة والعوائق حاضرة ومن أهم تلك التحديات :

كفاءة الإتصالات والإنترنت في كافة مناطق المملكة ، وهي العمود الفقري والوسيلة التي تتحقق من خلالها العملية التعليمية بكل مكوناتها ومنظوماتها ، وأخشى أن تُخفق شركات الإتصالات قبل أن تخوض هذا التحدي نظراً لرداءة الخدمات في كثيرٍ من مناطق المملكة وخاصةً في المراكز والقرى والأرياف .

وثاني التحديات ، هي منصات التعليم والمصادر ونحن على يقين بأنها مُكتملة وموثوقة ، ولكن هل روعي في تلك الأنظمة التقنية كفاءة الأداء وتحمّل كثافة الإستخدام وتجنب الإختناقات المتوقعة ؟ .

وثالث تلك التحديات ، هي جاهزية الطلاب والطالبات وأولياء أمورهم وإستعدادهم لتحمّل المسؤولية والتعاون والتفاعل مع الوزارة لإنجاح العملية التعليمية .

ورابع تلك التحديات هي مُتابعة المعلمون والمعلمات للطلاب والطالبات عبر الوسائل المختلفة ، وما عهدنا المعلمين والمعلمات إلاَّ وهم على قدر المسؤولية وكفاءة الأداء والحرص على مصلحة الأبناء والبنات .

وختاماً ، نسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه خير البلاد والعباد ، ونسأله أن يرفع عنّا هذا الوباء والبلاء الذي بسببه تعطلت مصالح الوطن والمواطنين وقَصُرَت الزيارات بين الأقرباء والأحباب وتباعد الناس عن بعضهم البعض ، ونسأل الله أن يرحم الموتى وأن يُشفي المرضى .

وفقني الله وإياكم لما فيه الخير والسداد


 
 0  0  1512
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:59 صباحًا الأربعاء 23 سبتمبر 2020.