• ×

02:08 مساءً , الأربعاء 8 يوليو 2020

الذهب وأبو ريالين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الشاعر/ حسن بن عويش العمري 

لا يخفى على الجميع إختلاف المعادن وضربتُ بالذهب مثلاً لشهرته رغم وجود معادن أخرى تتجاوزه بكثير من حيث الجودة والسعر ، والأغلبية يعلمون بأن النحاس من اقل المعادن من حيث السعر والجودة ، إلا أنه رغم رخصه ورداءة جودته يعتبر أفضل بكثير من بضاعة ابو ريالين الدارجة في الأسواق مؤخرا مع كثرة مرتادي تلك المحلات ، والمتبضعين منها لرخصها ولكونها في متناول الجميع وخاصة الطبقات الكادحة التي لا يهمها الجودة مقابل الرخص في الثمن ..

إضافة إلى أن الذهب لا يوجد بكميات كبيرة في أي مكان لجودة معدنه وغلاء سعره ..

من هنا فإن الساحة الشعرية في الآونة الآخيرة لا تبعد كثيرًا عن مقدمة مقالي هذا لندرة الذهب وقلة تداوله مقارنة بالمعادن الاخرى الأقل منه جودة وسعرا ، فحينما تكون الساحة يعم جُلها ببضاعة ابو ريالين الدارجة في كل شارع وكل زاوية ، وينعدم وجود الذهب فهناك خلل في التركيبة ..

ورد في الأثر (خير الكلام ما قل ودل ، ولم يطل فيملّ) ونحن في هذه الأيام نمر بكثرة الحديث مع ان المحتوى خال الوفاض من المعنى ، وأصبحت القصايد توزن بالطن وترد إلينا بالجملة وأغلبها من أسواق ابو ريالين ،

بينما الشعر الجزل الحصيف المقنن والذي يتكلم عن موضوع له فائده او صلح بين قبيلتين او سعي في تقريب وجهات النظر بين الناس أو ما ينفع الجميع او البعض ، قل ان تجده ! بل اصبح نادر ؟

والذي جعلني اكتب ما ترون كثرة الغث الهابط الذي اخفى وجود وجودة السمين ، وقد يراه البعض مكاسب شعريه لكسب جمهور أوسع وأكبر ، وحينما ترى كثرة وصياح الجمهور فإعلم أنك في سوق ابو ريالين ...

لذلك سوف اضرب مثالا لمن أراد التطوير والخروج من دائرة الكسب اللحظي الزائف الذي أصبح أغلب الشعراء يسعى إليه بكل ما أُوتي من قوة ، فأقول لكل شاعر ذي لُب : اذهب الى محلات الذهب او المعادن النفيسه وأنظر إلى قلة زبائنها وندرة المحتويات المباعة مع غلاء ثمنها ...

ثم اذهب الى محلات ابو ريالين وسوف تجد كثرة الزبائن وارتفاع نسبة المشتريات ، والتي لو جمعتها كلها وقارنت اسعارها بسعر معدن نفيس اخر لوجدت الفرق مع احترامنا للمعادن النفيسة ان تقارن بابو ريالين ، وقد قال الشاعر :
ألَمْ تَرَ أنَّ السَّيْفَ يَنقصُ قدْرُهُ
إذا قيل إنَّ السيفَ أمضى من العصا

قبل الختام : رغم بعض الممتعضين من مقالاتي وأطروحاتي هنا وهناك اقول لن يصح الا الصحيح وسوف تبقى القصائد الخالدة مثل المعادن النفيسة كلما تقادم بها الزمن زاد بريقها وغلا ثمنها ، بينما القصائد (المهبولة) سوف يكون مصيرها مصير بضاعة ابو ريالين ، وعمرها من يوم الى يومين ومصيرها إلى اقرب زبالة اجلكم الله وقد قيل :
يا شاري الداني بالدون أحسبك الغابن وأنت المغبون...

اخر السطر :
اللهم لا تجمع علينا مصيبتين !
رداءة الشعر ومحلات ابو ريالين ...

حسن بن عويِّش
 
 0  0  2432
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

تخيل وأنت تخرج من باب منزلك ذات صباح فتجد عند المدخل كومةً من المخلفات ، فماذا..

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:08 مساءً الأربعاء 8 يوليو 2020.