• ×

11:28 صباحًا , الثلاثاء 2 يونيو 2020

بوصلة الفكر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. محمد بن فايز آل سالم 

*بوصلة الفكر*
بدأنا من الصفر وماانتهينا ،لانحن ولا مَن حوالينا .أنهت دعد مهمتها ولازالت ورد تواصل هِمَّتها.
الحياة مدارس وخبرات ،نأخذ منها الدروس والعِبْرات، فمن يومٍ ليوم تزداد الأرصدة والعلوم.
الإختلاف موجود والخلاف أمر غير محمود والجمال في كل شئ مطلوب ومرغوب فهو من يزيل المشقة وكل اللغوب . النفس تهوى كل جميل ، وإلى التعاسة تجدها لا تميل .
القلب مفطور ٌ على حب الحياة خصوصاً إذا خالطه دِينٌ و دحاه .
يمر الإنسان بعدة مراحل ،بداية ونهاية ،وتعترضه المصاعب والتحديات ، والمصائب والمشيئات وربما أيضاً تحتضنه الأشواق والأمنيات فكل ماهو آتٍ آت إن كانت حقيقة أو إدِّعاءات فإن من أجمل الحكم والمقولات ماقد قيل :-
لاتكن للعيش مجروح الفوآد
إنما الرزق على رب العباد
وللفكر والشخصية فيما أرى أنواع:-
فكرٌ عادي وفكرٌ متوازن وفكرٌ عالي
فأما العادي فهو ماكان في الحدود المعروفة المضبوطة بضوابط الهدوء وعدم المغامرة والإكتفاء بما يعتقد أنه قُدِّر وكُتِب له.
والفكر الموزون هو مايتعدى حدود الفكر العادي البسيط إلى الزيادة في الطموح والرغبة بالإنتاج ولكن ذلك في حدود لا تتعدى العقلانية التي لاتصل لحد المغامرة والخطر.
أما الفكر العالي فهو ذلك الفكر المندفع بقوة الحافز والإنتاجية وحب المغامرة وتكون حسبته التفوق لو نجح في مغامرته تلك ، وقديتعدى أحياناً الخطوط الرئيسية (الحمراء) ليصل لمستوى الفكر المتقد وهي العبقرية ، ولكنه إن فشل فستكون النهاية وربما الدمار!
الحياة مركب يُمتطى يشق عباب البحر وأنت قبطانه توجهه للوجهة التي تريدها والرغبة منك أن تصل وتقود دفته للشاطئ ( المرسى) فإن قدته بحرفية ودقة وتتبع وتمسك بأصول القيادة فإنك بإذن الله واصلٌ لا محالة ؛ وإن خالفت أو إبتدعت فربما تصل بصعوبة وقد لاتصل ؛لأنك ما نفذت الأوامر والتعليمات بل إبتدعت وأنشأت وقررت ونفذت !المهم أن حياتك مُلكٌ لك فأدِرها كيف تشاء ولكن عند المحاسبة والحساب لا تلومن إلا نفسك.
الرياض
1441/9/4
محمد بن فايز آل سالم
 
 0  0  2062
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:28 صباحًا الثلاثاء 2 يونيو 2020.