• ×

04:08 مساءً , الإثنين 21 سبتمبر 2020

إيران تواجه كورونا بنظرية المؤامرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اللواء الدكتور / عبدالعزيز بن عبدالله الاسمري 

جُبل الشعب الإيراني على تجرّع الابتلاءات واحداً تلو الآخر منذ وصول نظام «الولي الفقيه» إلى السلطة في عام 1979م، كان آخرها ما أصابه في هذه الجائحة الكونية والذي تفشَّى فيه فيروس كورونا المستجد بشكل ضاهى في سرعة انتشاره تلك الدول التي كان قد نشأ فيها أو انتقل إليها. ومما زاد الطِّينُ بَلَّةً، طريقة تعاطي الحكومة الإيرانية مع هذه الجائحة وكيف أدار من يتربعون على رأس هرم السلطة هذه الأزمة هناك. فمنذ تأكيد وصول فيروس كورونا المستجد إلى أرض فارس و»نظرية المؤامرة» هي المحرك الأساسي والفكر المسيطر على توجهات وقرارات القيادة الإيرانية تجاهه.
في بادئ الأمر، عبر المرشد الأعلى علي خامنئي عن رفضه الاعتراف بتفشّي مرض الفيروس التاجي في إيران، مدعياً أن كل ما ذكر عنه هو مجرد مؤامرة غربية تحاك ضد الشعب الإيراني، وهو ما اعتبره كثير من المحلّلين تضليلاً للشعب الإيراني، تلاه تصريحات للرئيس الإيراني حسن روحاني، أبدى فيها رفضه لاتخاذ أي إجراءات للعزل الاجتماعي في المدن الإيرانية، حيث وصف ذلك في 25 فبراير بأنه «إحدى مؤامرات العدو لإغلاق البلاد عن طريق نشر الذعر بين الشعب».

وكانت إيران قد أبلغت عن اكتشافها أول حالة مؤكدة للإصابة بفيروس كورونا المستجد في أوائل فبراير الماضي بمدينة «قم» إلا أنها لم ترق إلى مستوى الحدث لتتخذ إجراءات احترازية لحصار بؤرة انتشاره وعزلها منذ البداية، حيث كان التخبط وعدم التعامل بمهنية سمة لإجراءات القادة المكلّفين بالتصدي لهذا الوباء، فسمح بإقامة الاحتفالات بالذكرى السنوية لثورة 1979 والتي شارك فيها مئات الآلاف من الشعب، كما لم تؤجّل العملية الانتخابية للبرلمان، حيث أصر المرشد وناشد فيها الشعب للحضور المكثّف إلى صناديق الاقتراع وعدم الاكتراث بما يروّج له العدو عن فيروس كورونا كونه يستخدم كذريعة لثني الناس عن الإدلاء بأصواتهم.

من جانب آخر وفي محاولة لتسييس الموقف وإظهار المظلومية، رفض المرشد الأعلى عرض الحكومة الأمريكية تزويد إيران بالمساعدة والإمدادات الطبية الإنسانية، واتهم أمريكا بأنها هي من يقف على تخليق فيروس كورونا ونشره، وسحبت الحكومة التصريح الذي كانت قد منحته لمنظمة أطباء بلا حدود.

التخبط وغياب الشفافية في الإجراءات الصحية التي تتخذها الحكومة، والشكوك المتزايدة في صحة ما تنشره الإحصاءات الرسمية عن أعداد المصابين والوفيات بهذا الفيروس والتي أعلنت أن إجماليها حتى تاريخ الثاني من أبريل الحالي بـ47593 مصاباً ووفاة 3160 نفس، رغم تحفظ المختصين على حقيقة هذه الأرقام والاعتقاد بأن الأعداد تفوق ذلك بكثير، هو ما يرجح استمرار وتيرة تفشي الفيروس بمعدلات أسرع من الحالية قد تصل بالمحصلة النهائية للإصابات إلى ما يقارب نصف تعداد سكان إيران، ما لم تتدارك الحكومة الإيرانية الوضع وتواجه هذه الجائحة بمهنية وإجراءات دراماتيكية بعيدة عن عمليات التضليل ونظرية المؤامرة.

 
 0  0  2472
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

بات التأمين نظاماً عالمياً على كثير من المناشط والأعمال والممتلكات. وفي بلدنا..

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:08 مساءً الإثنين 21 سبتمبر 2020.