• ×

03:46 مساءً , الأربعاء 12 أغسطس 2020

من الأجمل ...المرأة أم الرجل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه/ محمد فايز آل سالم الأسمري 

أعلم أن مثل هذا السوآل قد يوقعني في حرجٍ مع القُرّاء الأفاضل لأنه مثير للجدلٍ ومحفز للجدلية التي ربما لن تنتهي إلا بخلو الأرض من هذين المخلوقَين الجميلين !
وقد قررت أن أرمي بسهم من كنانتي ولعله يصيب ..فأصيب.
وجدت نفسي أسأل فأقول:-
من الأجمل ( مظهراً وشكلاً ومخبرا وروحا)؛
المرأة أم الرجل ؟!
الذي يتبادر إلى الذهن مباشرة
أنها المرأة !
ولكنني حين تأملت و( قلبتها) في رأسي وجدت طارقاً يطرق فيقول :-
هيه .. أنت ،،
لا تستعجل ...
من المخلوق أولاً ؟ أليس الرجل ؟!
إذاً هو الأجمل !
فجاء الرد ؛ ولكن الجمال ليس له دور في الخلق والتأسيس !
رد العقل ومن أحد زواياه قائلاً:-
ياهذا ألم تخلق المرأة من ضلع أعوج من أحد أضلع الرجل ؟
فمن أين يحق لنا أن نقول هي الأجمل ؟ !
الرجل هو الخلق الأكمل وعليه فهو الأمثل والأجمل
قال المنطق مرتجلا :-
المرأة هي الخيال والجمال الذي تطلبه النفس لتستريح .. أليست هي من حور العين ؛ الموعودين بها في الجنان .. هي المودة وفيها ومنها تنطلق الرحمة .
فلِم لا تكون هي الأجمل نفساً وروحا ؟
أتظنون ياسادة أننا فصلنا وانتهينا من هذا الجدل الروحي( بما أنني أتكلم عن الانسان ) ؟
لا . فمن جانب الرجل يجد أنه هو من يستطيع أن يجلب السعادة والحب لشِقه الآخر فلو لم يكن يملك المال والقوة لما استطاعت بنت حواء أن تعيش في دعة وراحة وهو مايجلب لها الجمال في الدنيا وحتى ماتستطيع أن تغير به مايلزم لجلب الجمال الشخصي أو الروحي والنفسي !
وهنا تتجلى المرأة لتخرج لنا بمقولة؛
لا يستطيع الرجل أن يعيش بدون المرأة فهي صانعة الحب والراحة النفسية للرجل في بيته واولاده فهل يستطيع ابن آدم أن *يعيش وحيدأ بلا موآنس يوآنس وحشته ويجفف عبرته ويذهب عنوته ويخفف شقوته ويستقبله حين رغبته ؟!*
حينها انتفض الرجل وقال ( معتقداً أنه كسب الرهان وانتصر ) :-
قال تعالى [ ولهن مثل الذي عليهن وللرجال عليهن درجة ] الآية .
فأطبقت بنت حواء ثم أُلهمت الجواب
فقالت :-
ولكن هذه الدرجة فيما يخص
الرجل من قيمومة على النساء من أمور تخص القوامة أما إلغاء دورالمرأة في بيتها أو مجتمعها فإنه لا يحق له
السيطرة أو الهيمنة.
ولعلمك يارجل؛
إن جمالي وروحي هي الحياة وإلا لعشت بئيساً حزيناًتنتظر القدر!
سألت ثلة من الجنسين هذا السوآل فأظهرت كل فئة إجابات لم تخطر على البال وبت حائراً لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ولكن كفة الجمال الطبيعي الشكلي كانت تميل للنساء والجمال الروحي تميل للرجال ولكن ليس بصفة قطعية.
آآآآه ؛
فكيف احكم بالعدل وانا الذي
قاضٍ وخصم بنفس الوقت أحكم

أما أنا فأقول :-
*قال الله تعالى [....وليس الذكر كالأنثى ] الآية.*
الحُكم لكم،،
من الأجمل
روحاً وشكلاً
المرأة أم الرجل ؟

الرياض
1441/5/22

 
 1  0  4182
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-17-2020 05:35 مساءً احمد بن محمد بن مسفر :
    والله لا غرك

جديد الأخبار

قام وفداً من قبيلة آل زيد ببللسمر شيخاً وأعيان بزيارة شيخ شمل قبائل باللسمر..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:46 مساءً الأربعاء 12 أغسطس 2020.