• ×

09:42 صباحًا , السبت 18 أغسطس 2018

حققوا هذا الطلب قبل رمضان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. صالح بن حمود الاسمري 

سأبدأ موضوعي هذا بقوله تعالى بعد أن أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
( إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا) صدق الله العظيم.

ما أجمل الحياة بلا عناء والأجمل من ذلك عندما يكون قلب الإنسان مملؤ بالود والحب والعطف ، بعيدا عن الحقد والكره والضغناء والحسد.

جعلني الله واياكم ممن يمتلكون تلك القلوب .
أحبتي الأفاضل إذا أردنا أن نكون كذلك فلا بد من امتلاك صفة الإعتذار تلك الصفة التي تزيل الاضغان ، وتصفي السرائر ، وتعالج المشاعر المجروحة ، ليحل محلها الحب العميق، وتقارب للقلوب المتنافرة إلى تألف وتأخي بين الإخوة والأخوات لتجد الكل يبادر بالاعتذار اللطيف المكسو بالجمال وبالأحساسيس الرقيقة.

ومن هذا المنبر الإعلامي ادعوا وبصدق كل الاخوة الأفاضل والاخوات الفاضلات المتنافرين والمتباعدين عن بعضهم البعض بأسباب دنيوية فانية ، وقبل أن يهل هلال رمضان الكريم أن يبادروا إلى الإعتذار لبعضهم البعض لينالوا ماتكفل به المولى عز وجل من العفو يوم لاينفع مالا ولا بنون.

ومثلما بدأت مقالي هذا بآيات من القرآن الكريم
ساختتمه بقوله تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَليعفوا وَليصفحوا أَلا تحبونَ أَنْ يغفرَ اللهُ لكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
صدق الله العظيم .
والله من وراء القصد.

 
 1  0  4742

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-12-2018 08:50 مساءً الاسمري :
    لله درك موضوع يستحق الإشادة وهذا الموضوع يلامس كبد الحقيقة المؤلمة والتي لا يرغب بسماعها كثير من الفرقاء
    دمت ودام نبض قلمك السيال*
    اخوك الاسمري

جديد الأخبار

في حالة كسر نادرة الحدوث بنسبة أقل من ١٪؜ عالميًا حضرت لمستشفى السعودي الألماني..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***