• ×

05:54 مساءً , الأحد 21 أكتوبر 2018

هل أصبحنا وزارة إعلام مضلله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د.منصور بن محمد الاسمري 

ما إن تستيقظ كل صباح وقبل ان تنهض من فراشك تمتد يدك مباشرة الى جوالك (لتأخذ جولة سريعة في برامج التواصل الاجتماعي) ثم تبدأ أناملك لتخبر كل من تعرف بكل ما وصلك من رسائل أيا كانت علمية اجتماعية اقتصادية دينية ام سياسية في كل المجالات سواء اشخاصا او جماعات كما يسميها البعض (قروبات ) وهي في الأصل كلمة انجليزية ونستمتع دائما عندما ننطق تلك الكلمة في ثنايا حديثنا لنثبت للمستمع مدى ثقافتنا هي وغيرها من الكلمات والتي أصبحت تضايق عشاق لغتنا الجميلة.

ذات يوم قال لي صديقاً أن الليلة مباراة الديربي فبادرته ما هو الديربي!! فنقل الحديث لموضوع اخر لقد أصبح الجميع قنوات إعلامية متكاملة مع الحدث وأحيانا تسبق الحدث وللأسف الكثير من تلك الرسائل تخدم الأعداء وتتجاوز على الدين وعلى المجتمع فتلك رسالة احباط وتلك رسالة تقول المجتمع كذا وكذا وآخر ينشر مقطعاً ليساهم في فضح صاحبه متناسياً أنه لو ستره لستره الله يوم القيامة.

ولكن لا نستطيع إلا أن ننشر كل ما يصلنا، يقول لي صديقاً اعطي جهازي ابنتي الصغيرة عند كل مساء لتمسح كل ما احتوى من رسائل ومقاطع لا تغني ولا تسمن من جوع وغالبيتها تعود لك بين الفينة والأخرى.

انتبهوا فهناك موز مسموم دخل البلاد او مستحضرا طبيا ولو سألته عن المصدر؟؟ لاحتج إنك تتصيده وتشكك لا سمح الله في ثقافته فالزم الصمت أفضل.

وهناك اثنين أو ثلاثة يتحاورون في ملتقى المجموعة نقاشات لا تهم الكل، وكلاً يبرر للأخر صدق معلومته، فهل ترى ان نعي ونكتفي بالتواصل مع الأصدقاء والاهل بالحسنى ويكون تواصلنا صلة رحم أو ننقل ما يفيد قليلاً سهلاً ومقبولاً للسادة المتلقين؟؟

لقد وجدت نفسي ليس قناة البي بي سي البريطانية فقط بل وجدت أنها جزءً من محطات أخرى معي مثل الجزيرة تنقل كل سمومها الخفية للمجتمعات والمصيبة أيضاً أن سرعة التواصل أصبحت بالثانية والدقيقة إن جاز لي القول احياناً تصلك الرسالة عشر مرات من كل مكان!!!

نصيحتي مع اقتراب شهر رمضان أن نضع لأنفسنا منهجاً وسلوكاً ان لا نزعج الآخرين ولنعلم ان تلك الرسائل قد نشرت قبلك فالكل يبعث ما يصله في حينه فلنحترم الناس وخصوصياتهم فلست ملزماً تثقف الناس ونقل كل ما يصلك على جهازك الخاص وتزعج الآخرين فلا تعلم ماهي احوال الناس ومدى رضاهم عن وزارة هواتفنا المضللة


 
 0  0  2932

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***