• ×

10:25 مساءً , السبت 20 أكتوبر 2018

جنودنا البواسل الذين اغتالتهم يد الغدر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. علي بن محيا 

جنودنا البواسل الذين اغتالتهم يد الغدر المطواعة لأوامر الجهل و الضلال و الاتية من وحي الشيطان و خدمه الذين لا يريدون الخير و الامن و السلام للبشرية فلهؤلاء الجنود الذين طالتهم اليد الشريرة منا كل الدعاء ان ينزلهم الفردوس الاعلى من جنته و ان يلهم اهلهم و ذويهم الصبر و السلوان .

ونقول لهم في ابنائهم و اخواننا ما قال الله تعالى : ( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ) ، في جنة الخلد ان شاء الله .

وهذا الحادث الاليم لم يفرح الا اعداء بلدنا و قيادتنا و شعبنا الذين يطلقون ابواق اعلامهم الحاقد و الحاسد لنا على ما نتمتع به من نعيم الامن و الامان و رغد العيش و جمال الحياة ليشفوا بهذا المصاب الجلل حقدهم و الذي جعله جلل ان اداة الجريمة من ابناء المنطقة الذين اخذتهم لوثة الفكر الظلامي و الهدام لكل القيم التي تجعل الانسان فيما اختار خالقه له من قيم و مبادئ سيد البشرية ، ينشر الالفة و المحبة و يدعو للسلام و العلم و البناء و العدل و الصفاء

وهذا الفكر و نتائجه تدعونا ان نقف جميعا في وجهه و نصده حتى لا يجد مكان في مجتمعنا المتماسك بعقيدته السمحة و حبه لوطنه و ولائه لقيادته بالعمل الجاد بمراقبة التغيرات في سلوك من يقع في براثن الضلال و يعالج امرهم بالنصح و الحجة التي تدحظ ما كان ملتبس عليهم فإن اهتدوا و إلا يبلغ فيهم الجهات المسؤولة بإصلاحهم

وجميعنا مجندين للدفاع عن امننا بكل و سيلة تبعد مجتمعنا و بلدنا عن اتون الفتن التي يعملون اعدائنا بكل وسيلة ليروها تضرم نيرانها فينا

ولكن بالالتزام بكتاب الله و سنة رسوله و بحبنا لوطننا و قيادتنا و بوعينا و ادراكنا لمخاطر هذا الفكر الهدام سيبقى بلدنا و سنبقى منتصرين و نحن في الاعلى و هم في السفلى ، حفظ الله بلدنا و قيادتنا من شر الاشرار و عمل الفجار و نصر جندنا على اعداء الدين و الملة و انه القادر على هذا .

اخوكم / علي بن محيا

 
 1  0  2262

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-21-2018 02:50 مساءً foz :
    رحمة الله عليهم جميعا واسكنه فسيح جناته ...ونضم صوتنا لصوتك في ضرورة التلاحم في وجه العدوان ...لا فض فوك في هذه المقال الرائعة*
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***