• ×

10:27 مساءً , الخميس 26 أبريل 2018

قفزة تاريخية في العلاقات السعودية ـ الأمريكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
علي آل مداوي 

العلاقات الثنائية بين الرياض وواشنطن بإستراتيجية متينة وتاريخية متجذرة تمتد لأكثر من 80 عاماً، وقائمة على أساس المصالح والقيم المشتركة، ويعمل الطرفان على تعزيز الأمن الإقليمي، وتحقيق الازدهار الاقتصادي، ومجابهة التحديات الملحة في مختلف أرجاء العالم، وفي هذا الإطار تأتي الزيارة التاريخية لولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهي الأولى من نوعها منذ تولي دونالد ترمب مقاليد الأمور داخل البيت الأبيض في 20 يناير الماضي.

فالإدارة الأمريكية تدرك الدور الريادي التي تلعبه المملكة في استقرار أمن المنطقة، ودورها القيادي في مكافحة الإرهاب، والمملكة العربية السعودية تنظر بالكثير من الجدية والاهتمام لعلاقاتها مع واشنطن ولعقود طويلة ظلت العلاقات الخارجية بين الدولتين إستراتيجية وقوية وإيجابية.

وتعد الزيارة قفزة لتعزيز العلاقات الإستراتيجية القائمة بين البلدين وستغطي مجموعة واسعة في المجالات السياسية والاقتصادية بجانب القضايا الأمنية، خصوصا أنها تأتي في وقت حرج تمر بها المنطقة، وسأكشف لكم دلائل توضح مدى عمق العلاقة الإستراتيجية والقواسم المشتركة سياسياً اقتصادياً ثقافياً أمنياً وهي كتالي:

أولاً: على الصعيد السياسي:

التطابق بين الرياض وواشنطن تجاه القضايا التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط التي تموج فيها الفوضى بسبب التدخلات الإرهابية الإيرانية، وفقاً لما صرح به وزير الدفاع الأمريكي جميس ماتيس، (إن طهران هي الدولة الأولى الراعية للإرهاب).

أ - الملف السوري

بحث سبل التعاون السعودي - الأمريكي في مجال مكافحة تنظيم الدولة «داعش» وشدد الجانبان على ضرورة دحر ومكافحة الإرهاب الممثل في تنظيم الدولة «داعش» والفصائل الداعمة له، وتسوية الأزمة السورية، عبر الجهود الدبلوماسية السعودية المكثفة لتفعيل مبادئ مبادرة «جنيف1» وإيجاد آلية للوصول للهدف المشترك بين الطرفين الذي يتمثل في دولة سورية موحدة تعيش جميع مكوناتها بحقوق مكفولة وعادلة.

ب - الملف اليمني

دعم أمريكي لوجستي لدول قوات التحالف العربي بقيادة السعودية الحرب ضد الحوثيين الانقلابيين على الشرعية في اليمن (الذراع الإيرانية)، وذلك على خلفية التوجهات العدائية الأمريكية ضد طهران دفعت حكومة ترمب إلى مناهضة كل تحركاتها في اليمن.

ثانياً: على الصعيد الاقتصادي:

شكل الاقتصاد الركيزة «الأساسية» للعلاقات الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، التي تعد الشريك الاقتصادي والتجاري الأكبر مع المملكة حتى الآن، فالعلاقة التجارية بين الرياض وواشنطن نمت نمواً قويا لأكثر من 80 عاما، وازدهرت العلاقة لأنها بنيت على أساس متين من الاحترام والمنفعة بين البلدين الصديقين. ويقدّر خلالها حجم الميزان التجاري إلى أكثر من 74 مليار دولار، فالسعودية اليوم الشريك التجاري رقم 12 لأمريكا، في حين أن الولايات المتحدة ثاني أكبر شريك تجاري للمملكة.

ثالثاً: على الصعيد الأمني والعسكري:

الزيارة تتجسد لرفع أعلى مستوى التعاون والتنسيق الأمني والعسكري وذلك بهدف تجفيف منابع الإرهاب ومكافحته وتحقيق الاستقرار على الصعيد الإقليمي والدولي.

رابعاً: على الصعيد الثقافي:

ازدهرت العلاقات السعودية - الأمريكية على الصعيد الثقافي، إذ يصل عدد الطلاب المبتعثين السعوديين إلى أكثر من 125 ألف طالب، موزعين على 51 ولاية، وأصبحت أمريكا الأولى على مستوى العالم باستقبال المبتعثين السعوديين ضمن برنامج بعثة خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.

ali.moon1981@gmail.com

 
 0  0  492

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:27 مساءً الخميس 26 أبريل 2018.
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***