• ×

04:35 مساءً , الأربعاء 19 سبتمبر 2018

ماذا تُرِيد عسير من الهيئة ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. مبروك المسفر 

ماذا تُرِيد منطقة عسير من الهيئة العليا لتطوير منطقة عسير ؟ هذه الهيئة الوليدة التي أرجو أن تكون هي الكنز المفقود الذي تنتظره المنطقة منذُ زمن ، لتحظى بالتطوير و الإهتمام إسوةً بما حظيت به المناطق الأخرى ، و أرجو أن تكون مُخرجاتها على قدر إسمها و على قدر تطلُّعات القيادة التي أمرت بتأسيسها .

ولو سألت أي مواطن من أهالي المنطقة عن الإحتياجات الحيوية في هذا الوقت بالذات لعدّدٌَ لك قائمةً لن تنتهي من المطالب و الإحتياجات المُلّحة التي أدناها لا يقل أهمية عن أعلاها ، و في رأييٍ الشخصي فإن المطالب و الإحتياجات التي تنتظر هذه الهيئة برئاسة سمو أمير المنطقة و سمو نائبه تتلخص في التالي:-

أهم ما عند الإنسان صحته ، لذلك فإن منطقة عسير بحاجة إلى تطوير و تحسين أداء و كفاءة المستشفيات و المراكز الصحية القائمة و إنشاء مراكز صحية جديدة متخصّصة حتى لا يضطر المواطنون للسفر لطلب العلاج في مناطق أخرى ...

المنطقة بحاجة إلى إنشاء فروع لجامعة الملك خالد في المحافظات و المراكز تُلبي الإحتياج و تحد من هجرة السكان إلى المـدن طلباً للتعليم الجامعي ...

و المنطقة بحاجة إلى تطوير و تحسين البُنى التحتية القائمة ، و تحتاج إلى إنشاء شبكات للمياه و الصرف الصحي في الأحياء و البلدات التي لم تصلها بعد ....

المنطقة بحاجة إلى رفع كفاءة الطرق و توسعتها لتواكب الكثافة المرورية و تحد من الإختناقات و الحوادث المرورية و خاصةً الْعِقَاب - الشرايين الحيوية - التي تربط السراة بِتهامة ، فلا يُمكن لعقبة مثل عقبة شِعار أن تستمر بنفس الكفاءة و الإستيعاب التي كانت عليه قبل عشرات السنين و قِس على ذلك البقية ، فهُناك العشرات من الْعِقَاب المُتهالكة التي تُشكل خطراً على أرواح سالكيها ، و بالتالي فإنها تحتاج إلى إعادة تأهيل أو إنشاء بديل ....

القطار ما بين أبها العاصمة الإدارية و خميس مشيط العاصمة التجارية مطلب مُهم للمنطقة ، فإنشاء سكة حديد بين المدينتين سَيُسهل إنتقال المواطنين لا سيما الموظفين و الطلاب ، ناهيك عن تسهيل الحركة التجارية و السياحية و تخفيف الضغط المروري على الطريق الرابط بين المدينتين ....

و بما أن منطقة عسير هي وجهة سياحية مُهمة لمواطني المملكة و دول الخليج ، لذلك فهي بحاجة إلى فنادق و دور سكنية تُلبي جميع الأذواق و الإحتياجات ، و بحاجة إلى مطار حديث يليق بها و بحاجة إلى تطوير و تحسين كل مقومات السياحة في محافظاتها و مراكزها ...
و ختاماً ، فإن هجرة السكان من المحافظات و المراكز إلى المدن هو مؤشر على نقص في الخدمات الحيوية لا سيما الصحية و التعليم الجامعي ، لذلك فإن التحدي أمام الهيئة كبير لتحسين تلك الخدمات و توفيرها من أجل عودة السكان إلى بلداتهم و قُراهم التي أصبحت ملاذاً و وكراً للمُتسللين و المُتخلفين .

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد

 
 0  0  1792

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***