• ×

10:54 مساءً , الإثنين 17 ديسمبر 2018

أسنان اللسان في هذا الزمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. عبدالرحمن بن رداد 

أسِنِآنِ الَلَسِآنِ ..... في هّذِا الَزٍمًآنِ

في حضرة جمع الجميع ....
يحضر الصوت البديع .....
فيصبح خريف العمر ربيع ....

هنا ....ساحة الشعر والشعراء....
نسعد ... نفرح .... نصفق لإلحآن الأوفياء ....
تتمائل كفوف الأغنياء والفقراء ...
لمعانٍ ترفع المقام إلى عنان السماء ....
هكذا هي أمآني البسطاء ....والوجهاء ....

أيها الشعراء ... أنتم لسآن القوم منذُ مئآت السنين ....
سادة الحرف .... وكلمة الحق رغم المحبطين ....
فأنتم كما ( نحسبكم ) صالحون .... مصلحون .....
تبنون بيوت العز والشرف للحاضرين .... والغائبين ....
هذه أمالنا فيكم أيها الشعراء الصادقون ......

فهل أنتم ( تعون ) مسؤولية القول الجميل ...؟
بشعركم .... بشعوركم تُراقبون رباً جليلاً......
الشعر .... قد يُفرّق بين الخل والخليل ....
وقد ....وقد .... يُصلح للمجتمع الف سبيل .... وسبيل
فجودوا على مجتمعكم ... بكل جميل ....
وأنبذوا التناحر .... التنابذ ... والتنابز والعويل .....!
لأنكم آحفآد البحتري ...شوقي حسّآن ... وجميل ....

عشمنا فيكم :
تبنون .... ولا تهدمون .....
تَجمعون ..... ولا تُفرقون ....
صابرون ..... متماسكون ....
عاملون ...... متعلمون .....

هذا أملنا فيكم يا سادة القوم فينا ....
أنتم منّا وفينا ... رضينا أم أبينا ....!
وأذكرونا بحسن أفعالكم ....وأقوالكم يا سامعينا

 
 0  0  2082

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

في ذكرى البيعة الرابعة نجدد العهد والولاء تحتفل بلادنا الغالية وشعبنا..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***