• ×

03:26 مساءً , الأربعاء 19 سبتمبر 2018

شياطين الأنس أخطر !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د. عبدالله التنومي - الباحث في ادب التاريخ الاسلامي والانساني . 

مسوّق النار قد ينجو ويدخل الجنة إذا تاب و أناب .

ولكن من صدّقه وأمن بقوله ولم يتب .. فهذا الذي يُخشى عليه .

يا أخي الحبيب إن للنجاح أعداء لا يروق لهم نجاح الأخرين أحياناً.

فهنا يبدأ رحلة مكوكية مكلفة جداً من أجل التقليل من هذا النجاح بل و تشويهه .

وخصوصاً إذا كان هذا المسوّق مقنع ذو أسلوب او له صلة قُربه با لضحية فهنا سوف تصدق ما يقوله ذلك المرجف في المدينة و المحترف لفنون الغيبة والنميمة والعياذ بالله .

فإن أراد الله بك خير افسد عليه غيبته بضربك ما سمعت منه عرض الحائط ليس تقليل من شأنه ولكن حفاظاً على شأنك مع الله .

فالخلق لهم خالق فدعهم لخالقهم .

ونتيجة تصديق مايقوله ذلك السفير الشيطاني يترتب عليها نتائج سيئة فقد يقطع صلة ذوي الارحام او جماعه من جماعه او عزيز من عزيز دون دليل او برهان والعياذ بالله .

فعليك ان تنام وانت من اهل الجنه كل ليلة
كيف ذلك ؟

أن تنام وليس في بالك على أحد مثقال ذرة .

فإن قبضك الله على تلك الحال كنت كذلك .

إذاً ماهو الحل ؟

اولاً
أن تحذف ماتم سماعه عن أخيك المسلم تماماً وتقوم بتنظيف سخيمة قلبك من الأحقاد عن الناس بما قاله الناس فهناك رب للناس .

ثانياً
ان تكفّر عن ما وصلك من سوء ظن في أخيك بالتواصل معه والسؤال عنه بكلمة طيبة وان لا تنزلق الى مسوّقين النار فهم كثر في هذا الزمن .

اخي الحبيب أسأل الله العظيم أن يجنبنا أدوات شياطين الأنس والجن وهي الظن والشك والريبة وما يترتب عليها من الغيبة والنميمة وقطيعة الرحم .

والتمس لأخيك الضحية الف عذر لعل المغتاب يخجل من فعله ولا يجد آذان صاغية لهتك عرض اخيه المسلم .

سلمنا الله وإياك من كل شر .

 
 0  0  1802

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***