• ×

10:38 مساءً , الجمعة 19 أكتوبر 2018

عاصفة حزمٍ على تجارة الظل والتستر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه : فراج بن محمد الاسمري 

لا يخفى على الجميع. إن إقتصادنا بأيدي عمالة غير ماهرة وغير خبيرة فعند قدوم العامل من بلده لا يكاد يفقه شيئاً .

ثم يتفق مع كفيلة بأن يتولى هو التخطيط والبدء بالمشروع وأن يكون الكفيل لديه أجير بثمن بخس ... ثم يتوسع في تجارته مستغلاً التسهيلات الهائلة التي تقدمها الحكومة للكفيل على إعتبار أنه صاحب المشروع .

فيأذن الوافد بمباركة الكفيل بقدوم عائلته وأقاربه وبني جنسه ...ليشكلون مجموعة فرق عمل تدير ذلك النشاط ويتم تسكيت الكفيل بدراهم معدودة ومحدودة فيصبح صاحب الدار أجيراً والوافد مالكاً بل يعيش ملكاً والمواطن يعيش على فتات ما يقدمه الوافد اليه من إحسان

وهكذا مضت الأمور ردحاً من الزمن ينعم الوافدون بخيرات البلد ويستمتعون بأفضل الخدمات حيث يعيشون في المناطق المركزية من المدن بينما المواطن في أطراف المدن يطالب بإيصال الخدمات أسوة بمراكز المدن التي يتمتع بها غير السعوديين

وهكذا يبقى المواطن مهاجراً داخل المدينة من حي إلى حي نتيجة زحف العمالة وتزايد أعدادها بشكل مخيف

ولما لوحظ من إستغلال لموارد الوطن من قبل هذه العمالة وتمشياً مع الأنظمة في سائر دول العالم رأت المملكة أن تطبق بعض الإجراءات الضريبية التي تحقق القضاء على تجارة الظل أو كما يسمى ( التستر )

من خلال فرض الضريبة المُضافة والضرائب الأخرى على العاملين وقد آتت أوكلها بإحداث هزة إقتصادية من المؤكد أن لها ضحايا من المواطنين ولكن الأمل أن تكون مرحلة تصفية وجلي للخٓبٓث والصدأ والعوالق التي شابت ولوثت هذا الإقتصاد الكبير فطلائع وأفواج العمالة تغادر والمتسترون يعيشون أسوأ أيامهم لأنهم خانوا الوطن وخالفوا الأوامر والتعليمات

فليذوقوا بعض مما تجرعه الشباب العاطلين عن العمل حيث كان الكفلاء بعطالة المواطن يتلذذون وعلى فتات الأجانب ينعمون وحان لهم دفع الثمن مع مواساة رجال الاعمال السعوديين المخلصين الذين كانوا للوطن أوفياء في وقت الشدة والرخاء

ونقول لهم إصبروا فالأمل كبير والشمس ستشرق من جديد وسيكون للشباب دور الريادة وأدوات القيادة لفجر جديد وعصر زاهر يسعد فيه الجميع ولا مكان للمتشائمين والمثبطين والعاطلين وليس ذلك على الله بعزيز

( كما لا يفوتني الإشادة ببعض المقيمين الذين خدموا الوطن بإخلاص ويجب الإعتراف بفضلهم )


 
 0  0  2472

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***