• ×

04:18 صباحًا , الخميس 22 فبراير 2018

كل مغطّىٰ مليح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه/ علي بن عبدالله الطاير الأسمري 


الحمد لله الذي إختار لنا هذا الدين القويم ( دين الإسلام ) وجعله دين شامل صالح لجميع مناحي الحياة وللآخرة - والآخرة خير وأبقىٰ - ولم يهمل أي شئ من شئون الحياة إلاّ وقد وضع له تنظيماً وبيّن الحِكمة من ذلك التنظيم فالحمدلله الذي فضّلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً ،

كتبت هذة المقدّمة بعد أنْ شاهدتُ ليلة البارحة 1439/5/18 مبارة الأهلي والأتحاد في ملعب الجوهرة بجدّة ،

وبعد نهاية المبارة كانت كمرة برنامج الرياضة في قناة العربية تتجوّل بين الجماهير ويسألهم المذيع عن إنطباعاتهم عن المبارة ،

وطبعاً العُنصر النسائي شريحة جديدة في الملاعب فكانت الكمرة تركّز عليهن في إجراء المقابلات لسبب لا أعرفه والله أعلم بالنيّات وقد أجرىٰ المذيع لقاء مع عدد كثير من وجوه مختلفة منهن و والله ثم والله -فليس هذا تجنّي عليهن - أن أغلب أشكالهم و وجوههن لا تحمل من سمات الجمال شئ ،

وقد ينتقدني البعض كيف أركّز على ملامحهن لفضول أو لغاية ولكنّه كان برنامجاً مباشراً تجد نفسك تتابع مايبث عبره بطريقة لا إرادية وأستغفر الله العظيم من كل ذنب،

وأمام هذة المشاهدة المختلفة والتي أشعرتني بشئ من الأشمئزاز تذكّرتُ حرص الإسلام الشديد على حشمة المرأة بكل المقاييس إبتداءاً بما أمرنا الله به سبحانه في قوله تعالى :-

﴿يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِأَزواجِكَ وَبَناتِكَ وَنِساءِ المُؤمِنينَ يُدنينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلابيبِهِنَّ ذلِكَ أَدنى أَن يُعرَفنَ فَلا يُؤذَينَ وَكانَ اللَّهُ غَفورًا رَحيمًا﴾ [الأحزاب: ٥٩] ،

فقد جعل الله الحجاب للمرأة ستر وحشمة ولا أحد من عامة الناس يعرف عنها شئ لأنها مستورة في بيتها
إلاّ في الحدود التي سمح بها الشرع لها في أمور دينها و سُبل الحياة الأخرى ،

والأيآت في هذا الأمر كثيرة ولكن هذا إستشهاد بالأية الكريمة ،

وأحآديث الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الجانب كثيرة ومنها ،

( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال ) ،

فقدكان منظر تلك السيدات في الملعب كأنهن رجال ويتكلّمون بجُرأة خارجة عمّا يليق بالمرأة من حشمة وحياء ،

فيا نساء السعودية أنتنّ حفيدات الصحابيات الكريمات وحفيدات نساء السلف الصالح فقرّن في بيوتكن وأتقين الله في أنفسكن ولا تبرّجن تبرّج الجاهليّة الأولى ،

ففي الحجاب كرامة لكُنّ وستر وصدّقوني أن كل مغطّىٰ مليح ،

وقد قال الشاعر ربيعة بن عامر الملقب بالدرامي،

“قل للمليحة في الخمار الأسود ، ماذا فعلت بناسك متعبد "

كتبه/ علي بن عبدالله الطاير الأسمري
حرر ف 1439/5/21 هجري
 
 0  0  832

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

حذر الأمن العام من التشهير ‏‫ بالآخرين عبر مواقع التواصل الإجتماعي أو..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***