• ×

09:47 مساءً , الجمعة 25 مايو 2018

قناة الجزيرة والمهنية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه / علي بن عبدالله الطاير 

بسم الله الرحمن الرحيم

قناة الجزيرة والمهنية

الإعلام بكآفة وسائله المتعددة له أهمّيته في الربط بين الحياة اليومية والأحداث التي تحدث في العالم وذلك ضمن مهنية لها شروطها وقواعدها وآلية يتحرّك الإعلام في إطآرها ،

لكن قناة الجزيرة الأخبارية تجاوزت هذة المهنية بكل المقاييس وأصبحت موادها الإعلامية تخضع لمعيار العواطف الشخصية والمزاج إلاّ مهني ،

المتابع لهذة القناة يجد موادها وفقراتها الإخبارية لا تكاد تخلو على مدار الساعة من خبر عن السعودية مهما كان حجم وأهمية ذلك الخبر- أن شاء الله مهاوشة في شارع بين عمّال- تجد قناة الجزيرة بسبقها المتميز تنقله وتجعل منه مادة إعلامية دسمة وتخضعه للتحليل وتستضيف كثيرا من المستنفعين العرب - الذين يتاجرون بالمهنة الإعلامية وأماناتهم العلمية - لتغلّفه بمشروعيّة البث التلفزيوني المقبول لدى المشاهد بشكل طبيعي ،

ولعل المتابع يلحظ مايبثه برنامج فوق السلطة الذي يبث من نفس القناة والسذاجة والهراء الذي يحلل به مقدم البرنامج مادته الإعلامية والعزف على وتر العواطف بل أن شر البلية مايضحك فقد بثت القناة اليوم خبرين عن مظاهرات أمام السفارة السعودية في جاكرتا ونيودلهي - لعدد من المرتزقة لا يتجاوز أصابع اليد - يطالبون بجعل الحج تحت إدارة إسلامية لأن السعودية تسيس موسم الحج ،
ناهيك عما تبثّه عن مرحلة معالجة الفساد وحقوق الأنسان عن المعتقلين وكأنهم بريئون من التهم الموجهة لهم ويتكلّم مذيعوها عن ذلك بحقد و وقاحة تبيّن حجم الكراهية التي يضمرونها لدول الخليج بما فيها قطر نفسها،

والذي يشاهد ما تبثّه قناة الجزيرة من كثرة أخبار وتقارير صحفية يومياً عن المملكة العربية يشعر أنها تعاني من فراغ إعلامي كبير إذ لا تجد مايمكنها أن تبثّه فتلجأ لمثل هذة المواد الضحلة ،

وهي بدون شك تنقل ما تشعر به قيادة الحمدين من قلق وخوف مستمر نتيجة أزمة الخليج التي جعلتهم في حالة إنعدام وزن منذ بدء أزمة المقاطعة ( أو أزمة الحصار ) كما يسمّونها هم ،

فتجد كل يوم تصريح لأحد وزراء النظام القطري بكذا وكذا والتخبّط في توزيع التهم جزافاً على المملكة كيفما أتفق ،

وكأنهم يعانون من خوف شديد مع أنه ليس هناك دواعي ظاهرة تستدعي هذا التخوف الشديد ،

فكل يوم تقرأ عن صفقات التسلح التي تعقدها مع دول غربية بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمعدات العسكرية المتطورة وأن قاعدة العديد قادرة علي توفير الأمن في الخليج العربي ،

ومع ذلك تستمر درجة الخوف والهلع تحت معيار يكاد المريب يقول خذوني ،

وأمام هذا المناخ والضبابية تبحر قناة الجزيرة في ضخمّ الأحداث لتجعل منها سلاح فعّال لصالح النظام القطري بل قد يستدعيك الشك أنما تحصل عليه من مواد إعلامية مدفوعاً لها الأجر مسبقاً حتى تكون في القالب الذي تريده ويحقق لها مبتغاها ،

فأين المهنية الإعلامية ياقناة الجزيرة وأين الأمانة العلمية التي تنقل الخبر بكل شفافية وأمانة وصدق ،

سيأتي اليوم الذي تُقلّم فيه أظافر الشر وألسنة الكذب والإفتراء بأذن الله وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون @

كتبه / علي بن عبدالله الطاير

حرر ف 1439/5/17هجري

 
 0  0  1382

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

حذرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة من تأثر أجزاء من المملكة العربية..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***