• ×

08:23 صباحًا , الأربعاء 15 أغسطس 2018

يااااااااابنات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه د. عبدالله التنومي 

نحن الرجال نحبكم بل نموت فيكم أيها القوارير قد تكوني أخت او بنت او من الاقارب او بنت جيراننا ... او او المهم انك في دائرة الأهتمام والاحترام فأنتي بنت فلان ابن فلان

ولقد شرّفك الله انك منتسبة للدين الإسلامي ومررتي بصلب ابو الانبياء والصالحين نوح وطالما انك كذلك فأنتي محميه من الإنتساب الى اليهودية او النصرانية فالأولى مغضوباً عليها والثانية من الضالين أما أنتي ممن هداهم الله الصراط المستقيم .

ثم إن أمامك خيارين في هذه الحياه أما أن تكوني زوجه وام او تكوني عشيقة لكثير ممن يراك وقليلاً ممن تهوين .

ففي الاولى يستدل عليك العريس بدلائل من المواصفات التي يريدها في أم اولاده.

واعظم هذه الدلائل ما تنقله النساء من أقاربه عن سمتك وصفاتك ولهن في حواجبك غير المنموصة اعجاب وفي أظافرك المقصوصة اهتمام وفي بساطتك أحترام وخروجك مع أسرتك متحجبة كما أمر الله ورسوله انسجام

فهنا يتسابق العرسان على خطبتك والتقرب من نسب والدك .
فأنت هنا مطلب كل الرجال دون استثناء

أما إذا كنتي ذلك البنت غير المحجبة وتتحدثين مع الرجال وتخرجين الى المقاهي والملاهي المختلطة فهنا لك عشاق من نوع أخر يعجبهم ضحكتك وتقاسيم جسمك مهما كانت ونمص حواجبك وطول أضافرك
وهذي هي مواصفات العشيقه بالنسبة للرجال
وهنا لن تتخارجي من القذر والمنتن وأسود الوجه

وستجدين العاطفة غير مستقرة لديك وقد تنتهي بحالة نفسية طويلة الأمد .

بينما الزوجة بالمواصفات الاولى مستقرة عاطفياً و مطمئنة نفسياً وذلك فضل يؤتيه من يشاء .

أخرجي الى العمل ولكن حافظي على الأمل والعهد الذي بينك وبين ربك وهو الحياء
فالحياء لايقود الى مخالطة الرجال أينما كانوا والحياء لايظهر شكلك ولاصوتك فأنتي فتنه والحساب والعقاب عليك لا على الرجل أما سمعتي قول الله عندما قدمك على الرجل عند الانحراف لاسمح الله بقوله تعالى فالزانية والزاني الايه .

لاحظي انه قدم المرأه في هذه المرحله وهي مرحلة انكشاف الحياء .

وبنت شعيب التي كان مهرها ٨ سنوات من الجهد في رعي الغنم من سيدنا موسى دواعيه الحياء
انها لاتسقي حتى يصدر الرعاة

أخيراً
انتي من بلد فيه بيت الله الحرام ومسجد رسوله العظيم والقبر أما روضة من الجنه او سجن من عذاب فيه حيّات وعقارب وحنشان وبعد أن يبعث الله من بالقبور
ثم يأتي الحساب ومقداره ٥٠ الف سنة مما تعدون والمصيبة لو تكون النهاية هي النار والعياذ بالله .

فالحياء حياة أبدية من الاطمئنان والسكينة وهو جواز السفر الى الجنة .
فأحذروا التسويف فهو سيف أبليس البتّار .

فانتم في زمن الفتن وهو زمن الإمتحان فأرفعوا شعار أحذر تسلم ،،،،

 
 0  0  1692

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

اكدت المديرية العامة للجوازات مجدداً أن تسلل المقيمين للحج بدون تصريح يعرضهم..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***