• ×

03:00 صباحًا , السبت 21 أبريل 2018

عهد الصمود والمواقف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه/ علي بن عبدالله الطاير 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد عليه الصلاة والسلام أما بعد :-

في الذكرى الثالثة لتولي ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين / سلمان بن عبدالعزيز تنعم البلاد ولله الحمد بالأستقرار والأمن و المستوى المعيشي الثابت لكل شرائح المجتمع السعودي في ظل قيادة رشيدة وعلى النقيض و رغم الأحداث والمتغيرات المحيطة بالمنطقة التي جعلت بلدانها في تذبذب من عدم الأستقرار وفلتان الأمن فنحن ننعم بحمدالله بالأمن والأمآن ،

تقف هذة الدولة أيدها الله كالجبل الأشمّ في وجه كل عدو ومغرض خارجي كالمجوس وأذنابهم في اليمن والعراق ولبنان وقطر وكل التيارات المتناقضة بين المسلمين حتى من نحسبهم منا وفينا من أهل السنة والجماعة وكأن الأمر أمام ذلك كلّه لا يعدو إلاّ تحريك بعض قطع الشطرنج في مكانها الصحيح لقفل بعض الأفواه وخنق الأطماع في مهدها وقلب الطاولة في وجوه الحاقدين والمغرضين،

ورُبّان السفينة يبحر بها في عباب البحور والمحيطات بكل إقتدار وحِكمة ويساعده قبطان ماهر ولي عهده محمد بن سلمان يأخذ من كل حِكمة بطرف لتحوير المسارات السياسية بما يحقق الأهداف الأستراتيجية بطموح الشباب وخبرة الكهول دون النظر إلى سفاسف الأمور والقشور التي يبحث عنها الآخرون، والقوم في جرّاها ويختصموا،

لم تأنىٰ المملكة في القيام بدورها العالمي والأقليمي في الشأن السياسي والأقتصادي والمساعدات الدولية رغم أنها تقابل حرب المجوس وأذنابهم في اليمن وتكافح الطعنات في الظهر من الولد العآق - قطر - ورفس البغآل في حزب اللّات وعملائه في الداخل والخارج وتأوي مايفوق الخمسة ملايين سوري ويمني وكأن ذلك تدبير بسيط لشئون من شؤن الدار ،

وفي الداخل تسير الأمور على مايرام في ترابط منقطع النظير بين القيادة والشعب يشهد له القاصي والداني وقد أضطلعت القيادة بحرباً ضروس على الفسادة للقضاء عليه من منابعه ورغم أن هذا من إدارة شؤنها الداخلية فلم تسلم من الهمز واللمز من الخارج وكأن الأمر يعنيهم بحال أو بآخر فلله العجب ! ،

أن هذا الصمود والثبات في المواقف قلّ أن تجد له مماثل في بلد آخر الأمر الذي يجعل هذا الوطن وأهله يعيشون ذكرى البيعة الثالثة من عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بكثير من الأريحيّة وثبات العيش والأمن والأمآن فلله الحمد والمنّة ولأن شكرتم لأزيدنّكم ،

عشت يا وطني حُراً أبيّاً في ظل هذة القيادة المخلصة لوطنها وشعبها ولهذا الشعب المخلص الوفيّ@

كتبه/ علي بن عبدالله الطاير

حرر ف 1439/4/4هجري

 
 0  0  1242

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:00 صباحًا السبت 21 أبريل 2018.
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***