• ×

08:51 صباحًا , الإثنين 11 ديسمبر 2017

تصريف السيول أم غسيل العقول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن بن رداد 

تْصًريُفُ آلَڛيُوُلَ ....
أمْ
غٍڛيُلَ آلَعٌقٌوُلَ.....!


أربعون عام خلت .... ندور في الدوآئر ....!
غشآوة .... تحجب البصائر
لا نعلم .... ماذا سوف يحدث ...
بل ما الذي صائر ....
نقف ( مصدومين ) عند كل عائر ....!

لقد أشغلونا .....خلال تلك السنوات بالتمعن في سُحِب السماء ....!
لكي يصادرون ما على الأرض ...أرضنا الغنّاء ...
ضمائر تُباع وتُشترى ... غير مبالين ... بالأنتماء ...!

معسول الكلام .... ليل نهار يُخدّر العقول !
ليكون سند ... غطاء يُلمْع سرقات كل مسؤل .....!
خلال أربعون عام ..... تأسْد معول الباطل في كل الحقول ....!
شلل فاسدة .... عاثت بعد أن غسلت العقول ....!

تارة بأسم ( الجدارة ) والقرابة ...والصدآقة
وأخرى بأسم الدين ....!
صوروا الأخرين .... بأنهم عاجزين ....!
بل وأعطوا أنفسهم قداسة ....
الأخيار ... القديسين ....!

نرى المليارات .... تتبخر بكل إقتدار ...!!
وعلى شاشات التضليل والتطبيل .... تحضر الأعذار ...!
لذا.....إستهزاء بنا حتى .... الجار !!!

بنينا سدود الود والعطف والبذل ...
لسادة العُرب ... بكل وفاء !
لم يكن - أو قد - يكون ذلك غباء ...!
فكآن قَدَرْنا أن إنهار البناء ...!
لأننا صببنا الماء صباً .... للسفهاء ...

نحن الآن .... على مفترق الطرق
تغيرت الموازين .... وبانت العناوين ...!
فهل حآن وقت ( إفطار الصائمين )....!
ورفع الصوت الصادق الأمين ....
لنبني .... ونحمي ... بلاد الحرمين ....
هذه - يا نسل الجدين —
أمآني ... وأحلام الفقراء الأوفياء ...
الصادقين ....


(عبدالرحمن بن رداد )
 
 0  0  622

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***