• ×

08:55 صباحًا , الإثنين 11 ديسمبر 2017

رجال أذكياء ولكن أحمد بن مسفّر أنموذجاً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د مبروك آل مسفر 

رجالٌ أذكياء و لكن !
أحمد بن مسفّر أنموذجاً ؟

تنتقل السير و الأحداث عبر الأجيال من خلال الرجال أو النساء الثُقاة الأذكياء الذين يشهدون تلك الأحداث فيحفظون و قائعها بكل التفاصيل لينقلوها إلى الأجيال المتأخرة في قالبٍ تراجيديٍ يجعلهم يعيشون أحداثها كما لو كانوا حاضرين تلك الأحداث ، و لكن للأسف لم تجد تلك السير و الأحداث من يوثقها التوثيق الصحيح بعد سماعها من أولئك الرواة الثُقاة ، فتعرضت للتحريف أو النقص أو الزيادة حسب الأشخاص الذين تعاقبوا على نقلها ، فضلاً عن التحيز الذي أحسبه مفسدةً للتاريخ و ضعفاً في المصداقية .

أحمد بن مسفّر الأسمري رحمه الله من وادي سدوان كان أنموذجاً لأولئك الرجال الأذكياء الذين عايشوا الكثير من الأحداث فحفظوها بكل أقوالها و أفعالها ، فضلاً عن ما صاحبها من أشعارٍ و قصائد و قصص .

الكثير من المُنصفين الذين يعرفون ذلك الرجل يعتبرونه موسوعة في الكثير من المجالات ، فقد عاش قرابة مئة عام ، عاصر الكثير من الأحداث المُثيرة ، و سَمِعَ عن الكثير ... يُصوّر لك الأحداث و المواقف و كأنها حاضرة أمامك ، يحفظ الكثير و الكثير من القصائد المشهورة و يروي لك القصص المُثيرة ، يُفصّل لك في الأنساب ، و يُحدّد و يُسمي لك الأماكن و المعالم ، و مع أنه لم يتعلّم القراءة و الكتابة ، إلاَّ أنه يُحبّر القرأن تحبيراً و كأنه خريج حلقات تحفيظ القرأن ... ليس ذلك فحسب ، بل أنه يمتاز بحدة الذكاء و بُعد النظر ، صاحب فكر و رؤية و كأنه قد تخرج من أعرق الجامعات ، و لا يعرف ذلك إلا من بحث أغواره ... تنبأ بوقوع بعض حروب المنطقة التي حدثت في السنين الأخيرة ، و كان قبلها يقترح على رجال القرية إقتناء السلاح للدفاع عن الوطن ، طالب قبل أربعين سنة بمد شبكة أنابيب لتغذية قُرى سدوان بالمياه من وادي حظوة بعد تهيئته لذلك ، و طالب أيضاً بِإنشاء سد لحفظ مياه الأمطار للإستفادة منها ، فلم يتم تنفيذ طلبه فأنشأ سداً على نفقته الخاصة و لا زال قائماً صامداً حتى يومنا هذا ، و كان يطرح الكثير من الرؤى و الأفكار التي لا تصدر إلاَّ عن دور الخبرة و المعرفة ، و قد حاول رحمه الله أن يُنفّذ بعض تلك الأفكار التي تخدم مجتمعه ، إلاَّ أن ضيق ذات اليد حالت دون ذلك ، إضافةً إلى أن المُثبطين من حوله يعتبرون تلك الأفكار ضرباً من الخيال.

هذا الرجل المتواضع في تعامله مع الناس و الراقي في أفكاره و سعة أُفقه ، و مرجعاً موثوقاً في كثيراً من مجالات عصره و بيئته ، لم يجد من يوثّق ما أكتنزه من معارف و معلومات إثرائية عن قبائل رجال الحجر بصفة خاصة و قبائل المنطقة الجنوبية بصفة عامة ، و أحسب أن هُناك الكثير و الكثير من الرجال و النساء الذين رحلوا و لم يوثق عنهم ما عاصروه من أحداثٍ أو ما رَوَواْ عن من سبقهم ، و أثق أنه لا زال بعضٍ من أولئك الأفذاذ على قيد الحياة ممن يجب أن يُستفاد منهم في هذا المجال .

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد

 
 0  0  712

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***