• ×

09:08 مساءً , الجمعة 20 أكتوبر 2017

نحو ثقافة وطنية عالية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صالح ال شليه 

الأوطان تبنى بالمحبة وتأكيد قيمها وتعزيز الألفة ومعاني الرأفة والشفقة بين الناس , وهذه كلها قيم مهمة وسامية في ثقافتنا فالشعور بأن الوطن بيتنا الكبير وقوتنا من قوته وأمننا من أمنه وسلامتنا من سلامته, يوفر القدرات اللازمة لبناء ثقافة وطنية عالية ومتطورة , ويمحو مشاعر الأنانية والفردية وضيق الأفق وكل فرد في المجتمع مسؤول عن وطنه , وعليه أن يرتقي لمسئوليته من خلال دوره وواجباته , وأن يعي ذلك من موقعه في البيت والمدرسة والشارع ومحل عمله , فالكل مسؤول والكل راع ومسؤول عن رعيته, وفي هذا يتلخص جوهر الثقافة الوطنية

الوطنية حب معبر عنه بالفعل الذي يتفق معه , ولولا الحب لما وجدت الأوطان, وعندما يحب المرء و طنه يكون قد تمتع بوطنية متناسبة مع حبه , ولكن حب الأوطان ليس أقوالا ونظريات وأشعارا, إنه فعل يومي وممارسة صادقة وجادة تحقق التلاحم ما بين الإنسان ووطنه , وتبني أسس السلام الآمن وترفعه إلى أعلى درجات الإيمان. فالوطن هو الآصرة التي تربط ما بين الحب والإيمان, لأن حب الوطن يفجر في الإنسان عناصر الخير والرحمة والألفة وهذه كلها من جواهر الإيمان , الذي دعت إليه رسالات السماء , والتي يمكن إختصارها بالمحبة والأمن والسلام. فالوطنية أن تربي أطفالك وتوفر لهم ما تستطيع من أسباب التقدم والنجاح , وأن تتحمل مسؤولية عائلتك وذويك , وأن تفعل ما بوسعك لتحقيق الظروف اللازمة لتطورهم النفسي والعقلي والبدني والإجتماعي. والوطنية أن تبتسم لأخيك وأن تساهم في إشاعة المحبة والسلامة والأمان. الوطنية أن تحترم رأي أخيك الإنسان وتفخر به لأنه يمتلك رأيا وفكرا وقدرة على التفاعل الجديد مع الحياة , وأن تعلي من شأنه وتساهم في إبرازه وصناعة مستقبله , الذي يحقق قوة وطنية مضافة ومؤثرة في مسيرة الحياة. الوطنية أن تتبرع لبناء مكتبة عامة ونادي رياضي ومركز صحي ودار للأيتام , وغيرها من حاجات المجتمع ومتطلبات رفاهته وسعادته. الوطنية أن تهتم ببيتك و ما حولك في مدينتك وتعمل بما يحقق مصلحة أبنائها, وتخدم البيئة وتحافظ على نظافتها. الوطنية أن تؤدي عملك بإخلاص ونزاهة ونقاء, بعيدا عن المحسوبية والفساد والغش , وكل عوامل التدهور والخراب الإداري التي تعاني منها المجتمعات المتأخرة , لأنها تعيش في غشاوة وتشويه وطني وتعزل الوطن عن سلوكها اليومي. الوطنية أن تكون رؤوفا رحيما وتحب االله , وتعمل بما يريده ويرضاه من خير وسعادة لبني البشر. الوطنية أن يحافظ الجار على جاره ويشترك معه في سرائه وضرائه. الوطنية تعني إطعام الجائع واحترامه وتأهيله , والمساهمة في خدمة المحتاجين والمعوزين. الوطنية أن تساهم في تحقيق إبتسامة الطفـل والمرأة في بلدك, فـليس من الوطنية أن تسعى لإراقة دموع الأطفـال والنساء عندما نرى أطفالنا يائسين ونساءنا في حزن وكرب عندها نكون لا وطنيون. وعندما يبتسم الطفل وتبتهج المرأة فنحن بذاك وطنيين. الوطنية أن تزرع أرضك وتفلحها وتهتم بحديقة دارك وتعتني بها , وتربي ما تستطيعه من الحيوانات والطيور التي تساهم في بناء الاقتصاد. الوطنية أن نحترم نظام المرور ونهذب سلوكنا وأن نخاف االله فيما نقوله ونفعله الوطنية أن تفعل كل ما يساهم في سعادة وقوة نفسك وأبناء مجتمعك ووطنك , وتساعد على تحقيق الحياة الأفضل للجميع.

والخلاصة أن الوطنية أعمال وأفعال إيجابية صغيرة ذات طبائع يومية تكرارية , كالأمواج المتناغمة في البحار فالوطنية محبة ورحمة وتفاعل إنساني مشرق, وعندما نصل إلى هذا المستوى من التعامل الإنساني والحضاري, يحق لنا أن نتحدث عن الثقافة الوطنية!!

 
 0  0  472

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

صدر قرار مدير تعليم منطقة عسير بتكليف الأستاذه / ايمان احمد عبدالله الغامدي..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***