• ×

12:55 مساءً , الخميس 17 أغسطس 2017

شكراً للقائمين على جامع سدوان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان - د مبروك المسفر .

منذُ الأيام الأولى لإفتتاح جامع سدوان و الحِراك الدعوي لا ينقطع عن هذا المعلم الديني و المُجَمّع الدعوي ، فهاهي دور التحفيظ للذكور و الإناث تؤدي رسالتها على أكمل وجه رُغمَّ قِصَرَ عمرها ، و هاهم الدُعاة و الداعيات يتوافدون إلى الجامع لإلقاء الكلمات و الدروس و المواعظ ، و هاهم المُقرِؤون المشهورون يحضرون إلى الجامع لإمامة المُصلين و إلقاء الكلمات و المواعظ ، ناهيك عن أئمة و مؤذني الجامع الرائعون الذين يجذبون الناس برفعهم للأذان بصوتٍ حسنٍ و جميل و في الصلاة بِقراءةٍ عذبةٍ و جميلة ، يجذبون المُصلّين لأداء الصلوات في الجامع في جوٍ من الخشوع و الطمأنينة .

لم تكن لتتم هذه المناشط و تستمر لولا توفيق الله ثم جهود الرجال المخلصون الذين وقفوا و عملوا منذُ اليوم الأول لإفتتاح الجامع … بذلوا الجهد و المال و الوجاهة لجعل هذا الجامع شُعلةً للمناشط الدعوية ، و لأول مرة في سدوان عمل هؤلاء الرجال عملاً إستثنائياً ، حيث قاموا هذه السنة بترتيب حفل مُعايدة بعد صلاة عيد الفطر المُبارك مُباشرةً ، فعايدَ المُصلون بعضهم البعض و تناولوا القهوة و التمر و حلويات العيد في جوٍ من المحبة و الألفة ، و هذه و الله لهي قمة الوفاء من هؤلاء الرجال ، فضلاً عن التوفيق و التسديد لرأيهم و عملهم .

بقي أن أقول ، أن هؤلاء الرجال المخلصون يعرفون أنفسهم ، و يعرفهم الناس بعملهم و تفانيهم و ليسوا بحاجةٍ لي بأن أحصرهم في هذه السطور ، و لكن أقل ما نُقدمه لهم ، هو الشكر و العرفان و الدُعاء لهم بأن يجعل ما قدموا لهذا الجامع في موازين حسناتهم .

وفقني الله و إياكم لما فيه الخير و السداد


 
 0  0  84

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***