• ×

10:47 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

ثغرة أمنية بخدمة نظام مواعيد الأحوال استغلها المحتالون لتحويل الخدمه لـمدفوعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان - متابعات .

تسبّبت ثغرة أمنية استغلها عددٌ من المحتالين في تعطيل خدمة حجز المواعيد التابعة لنظام الخدمات الإلكترونية للأحوال المدنية، وتحويلها من خدمة ينفّذها النظام إلى "خدمة مدفوعة" لمصلحة المحتال.

وتتلخص آلية عمل الثغرة في أن نظام المواعيد يتيح إمكانية حجز المواعيد الشاغرة كافة لفترة زمنية معينة بسهولة تامة، ومن ثم يقوم المحتال بنشر الإعلانات عبر مواقع الإنترنت لخدمة حجز "المواعيد المغلقة" بمبالغ مالية وصلت لبعض الأحيان إلى 500 ريال حسب قُرب الموعد.

الباحث الأمني وعضو هيئة التدريس في الحوسبة الجنائية وأمن المعلومات بجامعة الأمير مقرن بن عبدالعزيز فهد سلامة؛ رصد هذه الثغرة، وأكّد لـ "سبق"، أن تدني المستوى الأمني الخاص بحماية خصوصية المعلومات يترك مجالاً لاستغلال معلوماتنا الشخصية، حيث إن انتهاك الخصوصية تعدّدت طرقها وتبقى بمعنى واحد فقط.

وقال: إن نظام الأحوال المدنية لحجز المواعيد يتم استغلاله بشكل واضح منذ سنوات؛ ما يؤثر في تنفيذ وسرعة إنجاز الخدمات الإلكترونية بالشكل المطلوب.. التسيب الأمني الرقمي ضريبة يتبادلها المخالفون لأنظمة وقوانين الجرائم الرقمية على حساب خدمات المواطن.

وأضاف: يقوم نظام حجز المواعيد التابع للخدمات الإلكترونية للأحوال المدنية بالتحقق من المستخدم عن طريق رقم الهوية وتاريخ الميلاد فقط، ويتم استغلال هذا التحقق البسيط كـ "ثغرة أمنية" لخصوصية المستخدم من قِبل بعض المخالفين عن طريق حجز جميع المواعيد بعدد كبير من أرقام الهوية وتواريخ الميلاد، لجعل المواطنين الراغبين في الاستفادة من الخدمة المجانية ضحايا لعبارة الرد الإلكتروني "نأسف لعدم توافر حجز موعد في الوقت الحالي لنفاذ المواعيد من فضلك قم بالمحاولة في وقت لاحق"، ومن ثم عرض خدماتهم "بمقابل مادي" عليهم، وذلك لسهولة الوصول إلى نظام حجز المواعيد عند استيفاء شروط النظام.

وأكّد "سلامة"؛ أنه من الضروري أن تكون تلك الأنظمة عالية الأمان لخصوصية المستخدم وحمايته، وأن يتم اتخاذ الاجراءات القانونية لردع مخالفي أنظمة حماية الخصوصية.

الجدير بالذكر أن المستفيدين "المواطنين والمواطنات" من نظام حجز المواعيد التابع للخدمات الإلكترونية للأحوال المدنية واجهوا خلال الفترة الماضية صعوبات شديدة في عملية إيجاد مواعيد شاغرة، حيث إن المواعيد كافة تكون محجوزة على مدى بعيد قد يتجاوز الشهرين في بعض المناطق، واضطر الكثير منهم إلى الطلب من المحتالين حجز موعد قريب بمقابل مادي لا يقل عن 100 ريال وقد يصل إلى 500 ريال حسب قُرب الموعد.

كما أن الأحوال المدنية حذّرت سابقاً عن التعامل مع المحتالين، وطالبت المستفيدين بحجز مواعيدهم بأنفسهم أو عن طريق مساعدة موظفيها بواسطة الأجهزة الموجودة في مكاتبها، ومؤكدة في الوقت ذاته خدماتها مجانية.


 
 0  0  2592
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***