• ×

10:21 صباحًا , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

انتهى الداعش يا ذكي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان - الدكتور عبدالله التنومي .

واعلان أنتهاء داعش من الموصل ومن الرقة هي مسرحية بين الماسونيه وSIA وإيران
وكان الهدف من وجودها أبادة السنة سواء في العراق او الشام

ولكن

وبعد عاصفة الحزم تراجع الجميع .
فهدفهم تسليم اسرائيل كل الأراضي العربيه من الفرات الى النيل .

وحكّام العراق لن يخسروا شيء فهم على عقيدة ملالي إيران ولهم شرق الفرات وجنوبه أما أراضي السنة فلتذهب الى الجحيم واولها الفلوجة ونينوى والموصل .

السؤال

لماذا لم تدخل داعش مدينة كركوك رغم انها سنيّه .

الجواب انها كردية وليست ارض عربيه .

وامريكا واسرائيل متفقتان على الأراضي العربيه السنه .

والأن العبادي يقوم بدور الحاكم العربي الغيور على العراق وشعبه سواء سني او شيعي واعلن انه ضبط اموال قطرية في بغداد كانت متوجهه للحشد لصالح قطر الكبرى وهنا قام بدور الغيور على عروبة العراق وتأكيداً لذلك زار المملكه في اواخر ليالي رمضان ليطمئن المملكه انه سيحل الحشد .

وهذا شي مفروغ منه منذ انتخاب الحزب الجمهوري الامريكي بانه سوف يتغيّر كل شي تم في عهد اوباما حتى النووي لإيران سوف يوقف ويُحل الحشد وإنهاء داعش وإعادة تعمير العراق والشام

ومكافأة الأسد على تدمير وخراب الشام بترحيله اخر المطاف الى موسكو او التخلص منه وكأني به نادم على مافعل .

وهذا ماجعل اردوغان يكذب على العالم بدخول الحدود العراقيه والسورية لحماية التركمان وقد احتوتة روسيا بانه شريك في اللعبه مع حفظ كيانه التركي .

يعني اتفق الروم مع الترك مع الفرس تنفيذ رغبة بني أسرائيل ضد العرب واراضيها .

وسبب هذه الكوارث حزب البعث في العراق بقيادة صدام والبعث في سوريا بقيادة الأسد وذلك بحماقات وعنتريات صدام في العراق وغزوه الكويت وإطلاق صواريخ سكود على تل ابيب مما سهّل على أمريكا غزوه.

ولا ننسى ولاء الأسد العلوي المطلق للملالي .

ولكن صحيان العرب بحزم سلمان جعل امريكا ترجّح كفة الحزب الجمهوري وانتخاب ترامب

وقد كنا النور الذي في اخر النفق وبه اشرق ترامب للعالم ولذلك غيّر كرهه لنا الى محبه.

والأن على امريكا و روسيا إخفاء هدفهم الأساسي لحفظ ماء الوجه في العالم .

فلو فاز الحزب الدمقراطي الأمريكي بقيادة كلنتون فهذا يعني استمرار خطة الSIA بمواصلة مارسمته لأوباما .

وطالما ان القومية العربيه صحت من سباتها في نظرهم بعاصفة الحزم فهذا يعني أن العرب و شجاعتهم لايستطيعون مواجهتها بالجبن الفارسي او الاسرائيلي فالكل يحارب من خلف جدر كما اخبرنا القرآن عن بني أسرائيل ناهيك عن الفرس اللذين يرعبهم شبح العرب منذ مقتل رستم ومقتل كسرى في حرب القادسيه وانتهاء مملكته على يدعمر بن الخطاب رضي الله عنه .

الخلاصة

داعش تنظيم خطط له اليهود ونفذه المجوس وكانت البداية من سجن الرقة بتجنيد المجرمين كنواة لداعش

والمالكي هو من سلّمهم السلاح الثقيل والخفيف في الموصل لقتل العرب السنه في الفلوجة و الموصل ونينوى و تهجيرهم لتفريغ الأرض من اهلها .

والأن ستخسر قطر واسرائيل حلمهما المتشابه والذي تم صرف ترليونات كميزانيات له

والله غالباً على أمره وعاش الملك السابع سلمان للعروبه والإسلام .


 
 0  0  1.0K2

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

تْصًريُفُ آلَڛيُوُلَ .... أمْ غٍڛيُلَ آلَعٌقٌوُلَ.....! أربعون عام خلت .... ندور..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***