• ×

11:44 مساءً , الإثنين 25 سبتمبر 2017

حمد بن جاسم وتوريط قطر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان - الدكتور / عبدالله التنومي .

كان الحكم في فرع ال ثاني الأخر الذي منه حمد بن جاسم رئيس الوزراء السابق .
وقد اغتصبه خليفه بن حمد جد تميم امير قطر الحالي .

وعند انقلاب حمد بن خليفه والد تميم على والده في عام ١٩٩٥م وجدنا حمد بن جاسم يساند الأبن في الأنقلاب على والده .
ثم أوحى للأمير بفكرة قطر الكبرى .
ولكي تتم هذه الأجنده التي تستهدف كل من البحرين والسعوديه والإمارات بالدرجة الاولى.

بدأوا بزعزعة دول الخليج من خلال مساندة الأرهاب ضد هذه الدول


ثم توسع في الطموح بفتح سفارة وعلاقات دبلماسيه مع الكيان الصهيوني وسمّوه مكتب اتصال تجاري

وهنا وافق هوى أسرائيل ماترنوا إليه قطر من بلوغ هدفها الاعظم( قطر الكبرى) والذي يشابه ماتسعى إليه اسرائيل بالتوسع للوصول الى حلمها (أسرائيل الكبرى ).

وعند توحد هذه الأجنده الموافقه للماسونيه العالميه تم تشجيع قطر على فتح العلاقات اكثر مع الأخوان في مصر لتدمير قوة مصر العربيه ليتم احتلال سيناء كمرحلة اولى لصالح اسرائيل لوجود جبل الطور فيها الذي نزلت فيه صحفهم على نبي الله موسى .


وبعد الإطاحه بمبارك وتولي مرسي تم في الشهور الاولى بيع الأخوان لثلث سيناء تحت غطاء توسع اهل غزه في سيناء

واستلم الشاطر نائب المرشد ٢٨ مليون دولار عربون تلك الصفقه بمباركة الوجه القبيح الأمريكي وهي الاستخبارات الامريكيه CIA.

وهنا توافقت المصالح الصهيونيه الإيرانيه القطريه في تنفيذ مخطط الشرق الاوسط الجديد على النحو التالي :

العراق وسوريا ولبنان والاردن وسيناء لصالح اسرائيل الكبرى .

ودول الخليج واليمن لصالح قطر الكبرى ماعدا الكويت فتتنازعها أيران مع اسرائيل
فإيران تود إعادة إيوان كسرى المجوسي والتي منها جنوب العراق والكويت .
واسرائيل ترى الكويت ضمن حدودها من الفرات الى النيل .

الخلاصة
أن حمد بن جاسم ال ثاني ورّط قطر مع الماسونيه وإيران وعندما حس بالخطر هاجر الى واشنطن تحت الحمايه الماسونيه محملاً بمليارات الدولارات بعد أن اوقع حمد بن خليفه وقطره في ورطة بعيدة المدى .

وبعد مؤتمر الرياض لمكافحة الإرهاب بحضور الرئيس الامريكي تم اعلان الحرب على الارهاب في العالم وابتدأ بقطر التي بها قاعدة أمريكيه لم تثني البيت الابيض والخارجيه الأمريكيه في تجريم الأرهاب قطري كان ام غير قطري .


ونستطيع ان نقول ان الملك سلمان بحزمه وعزمه أفشل مخطط أسرائيل الكبرى وقتل حلم قطر الصغرى في مهده .

وأظهر الله على يديه بزوغ نجم السعوديه الكبرى حامية الحرمين الشريفين متمتعتاً بالحكمه السياسية والقوة الروحيه والعسكريه .


ونتوقع ذهاب الاسد لتحكم المعارضه السوريه
وذهاب عفاش والحوثي وانتخاب رئيس جديد
وتحذير عُمان من السعوديه تسليم شواطئها لإيران .

وتحجيم حزب الله وتسليم اسلحته او الحرب عليه .

وقيام دولة ليبيا بالتصالح بين الفريقين المتنازعين وذلك لوقف الهجره لأوروبا وتصدير الإرهاب لها .

واخيرأ
قيام دولة كردستان المقسّمه بين إيران وتركيا والعراق وسوريا لتكون شوكه في خاصرة ايران وتركيا

كما نتوقع استقلال الاحواز وتفكك القوميات الأيرانيه.

وسلامتكم .


 
 0  0  7292
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***