• ×

06:34 صباحًا , الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

سدوان ما بين الأمس واليوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان - الأستاذ عمر بن ناصر الاسمري .

سدوان عبارة عن مجموعة قرى كبيرة تمتد على ضفاف وادي سدوان الذي يصب من رأس غابات إحاظة وجبالها وتمر من قرى غما ( غما العليا وغما السفلا وال زهير ) وال عفيف (منها الرهو الجديد) وال خالد وال قزعه وال يريب والعوامه ثم يلتقي مع الجزء القادم من الهدار ويصب في وادي المنده ويمر مقابل ال الصقر الذي يلتقي بوادي سدوان مقابل ال يزعه والاصفاء ويستمر مرورا برحب والعطفه وينزل في الزلاله ليستمر في النزول إلى وادي الجوف.

سدوان بها نبط ورسم مدني قديم على نمط أهل اليمن الذين كانوا يعبدون الشمس من دون الله مع ملكتهم بلقيس ملكة مملكة سباء وسدوان جزء من تلك الحضارة القديمة بدليل الرسم المدني للقرى المترامية والتي تمثل نمط تلك الحضارة حتى أرسل الله لهم نبينا سليمان عليه السلام وإسلامهم وطاعته قال الله تعالى(( (19)*وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ(20)*لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ(21)*فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23)*وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ*(24)*أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ*(25)*اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩(26)*۞ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ*(27)*اذْهَب بِّكِتَابِي هَٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ*(28)قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ*(29)*إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ*(30)*أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ*(31)*قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ*(32)*قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ*(33)*قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ(34)*وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ*(35) فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36)*ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ*(37)قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ(38)*قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ*(39)*قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ*(40)*قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ*(41)فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ ۖ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ ۚ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ*(42)*وَصَدَّهَا مَا كَانَت تَّعْبُدُ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ إِنَّهَا كَانَتْ مِن قَوْمٍ كَافِرِينَ*(43)*قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا ۚ قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ ۗ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*(44)) سورة النمل.

وبعدها يعم البلدة الإسلام والدين الصحيح في عهد رسالة النبي سليمان عليه السلام.

وسدوان موقعه الجغرافي مميز ذو طابع استراتيجي مهم ولا يقيم فيه إلا أقوام ذو قوة وبأس لأسباب :-

١/ مناطق زراعية مدرجة ومرتبة.

٢/مصبات المياه من الجبال ووفرة العيون والآبار.

٣/خصوبة الأرض.

٤/وفرة المراعي على أنواع من أفضل الأنواع :

مراعي الغابات متمثلة في غابات إحاظة وجبال ذا الجيام .

مراعي المنداه وشرمه وبرارى وبادية بني منبح الشام المفتوحة حتى بيشه.

مراعي تهامة.

٥/خصبة الأرض.

٦/وقوعها على طرق التجارة ومنها تجارة اللبان ودرب الحاج ودرب السلطان ودرب الشريف ودرب المحمل اليمني الذي يمر وقت الصيف.

٧/احتضانها سوق أسبوعي بالرديف وقربها من مجموعة أسواق مهمة كسوق الإثنين الكبير بال خريم وسوق السبت بتنومه.

٨/امتلاكها ثروات من الانعام وأهمها الخيول العربية الأصيلة التي يمتلكها حكام منذ زمن بعيد وقاعدتهم رحب والتي كانت تمتلك تصميم معماري جميل عبارة عن قلعة كبيرة ولها حصون داخلها الابار ومن جنباتها المدرجات الزراعية التي تتضح قدمهاوبقربها شجرة التوت الملكية التي لا تنموا إلا في عند مصبات الأنهار كما قال أحد علماء الأحياء من دولة العراق للاستاذ محمد بن مردح والذي قدم بحث عن الاشجار ومنها تلك الشجرة المعمرة والتي تتجاوز الالف ومائتين عام ،وتجد تلك الشجرة تمد عروقها حتى للآبار لتستقي منها،وتجد قرب تلك الملكية أرض ممتدة لعلها تدخل في فناء القلعة عرفت بمراكض الخيل محل ترويضها و تدريبها من قبل الخيالة والأمراءوالقادة والمحاطة بغابات رحب من النباتات المختلفة من الزيتون والتين والعرعر و الطلح والسدر و شجر الغرب ..

لتجد القلعة تمر من أمامها القوافل والميافرين لتقف عند مسجد الصحابي الجليل معاذ بن جبل الذي بني في الرحلة اليمانية بوصية من رسول الله محمد صل الله عليه وسلم ليضع أساسا لمسجد أمام تلك القلعة والقرية لتصبح منارة وفخرا كمسلمين دخلنا الإسلام بلا حرب بل طاعة فلا غرابة فمن المنطقة ضماد الأزدي وجندب بن جناده وحذيفة بن يمان و كثير هم الصحابة من المنطقة بشكل عام والازد .

ونجد الانعام الاخرى كالماعز الجبلي والخرفان والبقر ويملك البعض الأبل التي تكون جهة سهولة بادية بني منبح الشام.

وتجد الوعول البرية و الطيور المختلفة والأرانب البرية.. التي تمثل غذاء وكساء وأمن.

٩/توفر الاخشاب المختلفة للبناء ومنافع الدار من أدوات للمنازل وللزراعة ووقود وتوفر للمجتمع كل متطلباتهم عبر حقب تأريخيها مختلفة.

١٠/ توفر الأحجار بأشكال مختلفة والتي تساعد المجتمع في متانة البناء وقوتها ليبقى قرون طويلة..

١١/سدوان تنتج انتاجا زراعيا كبير من البر في القدم والشعير والعدس والمابيه والذرة بأشكالها وحبوب الديار(الدير)والحنطة والسنوت والفواكه الصيفيه المختلفة..ويعتبر البر من أجود الحبوب على مستوى سلسلة جبال السروات ..

١٢/تسمى ال زيد القبيلة العريقة في قاموس المصطلح المنبحي شوكة العلم والتي توكل لهم متابعة استخباراتية وسياسية قوية للوطن عن أي عمل مخالف للعرف القبلي لتصل بني منبح الشام وعقد الشور لقدر الله والتباحث للدفاع والهجوم.

١٣/تعرضت سدوان لحروب طاحنة تجعل الأهالي الانسحاب الى تهامة مواقع صعبة وقوية ذات مواقع استراتيجية محصنة هربا من خلالها الكبسي في فترة من فترات حين طلب فسلك الدرب لتهامة عائدا لليمن.

أو الانسحاب للبادية في مواقع بعيدة جدا.
فيبقى الفرسان في مقابلة من يعاديهم من اليمن او القادم من الشمال ومن تلك الحروب حروبهم مع بعض الأشراف و الاتراك او القبائل الخارجه عن الاعراف القبلية مما يجعل أهلها محافظين على سلامة وظمان الأهالي فلا غرابة أن تجد من يؤخذ للأسر إلى مصر :

الشيخ محمد فارس بن ناشع والذي أسر وحمل مكبل إلى حكومة البشوات في مصر خلال مرور جزء من حملة محمد علي باشا إلى مصر ١٢٤٨هجري ١٨٣٣م ولا شك أنه أسر لأنه يدافع عن تراب وطنه وظل فترة في أسره بمصر ثم تمكن من الهروب وقد استقبلته قبائل بني منبح وال سريع فيقول الشاعر.

مرحباً يارفيق كان في مصرا
كان في منزل السلطان منزاله

وتجد كذلك فرسان ال صقر من اليزعه ومقاومة وضرب الأعداء المعتدين على تراب الوطن .

وكثير هم الابطال هنا لضرب بعض الامثال فقط..
١٤/المناخ المناسب ففي الصيف معتدل والشتاء بارد وممطر والمطر يسقط في طوال العام في اوقات مختلفة..

وأجواء تهامة الدافئة في الشتاء وكذلك في البادية

فيعطي تناسب للعيش لمجتمع يعيش عيشة تتخللها اختلف وتنوع لا يوجد الا مناطق مشابهه لها ..فتصبح وجه لكثير للوقوف بها صيفا ومشاهدت عادات وتقاليد واعياد المجتمع التي تعكس توافقا مع الإسلام وقيمة في بناء مجتمع محترم يملك الاخلاق الحسنة التي حث عليها الإسلام فلا غرابة فلامية العرب يحفظها أبنائهم باخلاق و فروسيه وشجاعه ليكتمل بناء مجتمع مميز كما كان يحب الرسول صل الله عليه وسلم فالأخلاق الحسنة غلبت على بعض الأمور التي يجهلها البعض.

١٥/المكتبات التي تعج بالمخطوطات والكتب الفذة لدى بعض العوائل فلا غرابة أن الإمام الشافعي خلال رحلته مر وبقي في رحب فترة قصيرة خلال شهر رمضان واستفاد وقتها المجتمع من علم عالم فذ.

١٦/وتعتبر سدوان من أهم وأجل وأكبر بلاد بللسمر كافة بما تحويه من المساجد والقرى التى تتجاوز الخمسة والعشرين قرية والتي تحمل رقم مهم في ما عرف بالمياهده(نظام وضع في بداية العهد السعودي للدفاع عن تراب الوطن الغالي من الأعداء)لتكون ذات فاعلية في البناء وحفظ الأمن .

١٧/تأثر أهلها برسالة هود عليه السلام بحكم قربها الجغرافي من أهم تلك المواطن التي تملك القوة بعد الاستقرار بجبل هادا والتي تمثل قوة العمارة والمصانع والبناء والتصميم الزراعية في كل ريع من المدرجات والآبار والقنوات والافلاج..

١٨/تجدهم تأثروا بحسن الاخلاق بما اكتسب من وصايا لقمان الحكيم بتوحيد الله والتواضع وقمة الاخلاق والبر بالوالدين ودمث الاخلاق لتعتلي في تاريخ ماجد.

١٩/كونت قوة في ولائها للحكام عبر التأربخ.

٢٠/انتشار الحصون والتي تشكل :

حصون حربية
حصون لحفظ الحبوب والطعام
حصن للعلم والأدب(واعتقد انه الوحيد على مستوى المنطقة).

وبنيت السيح كمباني سكنية وتمثل قرية القزعة أكبر القرى ذات طابع جميل وتملك مباني شاهقة مشكلة ومرتبة بشكل أنيق ملفت كما باقي القرى.

الحديث كثير وذا شجون والتراث والآثار شاهد لسدوان لا أقول أن الضحاك عاش في رحب ولكن شواهد تبحث عن ذلك ديار الخيول والسيوف والكرم سدوان قبيلة كبيرة تكونت منها قبائل ال زيد وال سريع شرث الحمايا.

ملاحظه
(الكبسي من حكام اليمن الإئمة ومر بسدوان ونزل هروبا عبر عقبة صعبة راجلا للنزول إلى تهامة ثم لليمن وتذكر الحادثة قبل أكثر من ثلاثة قرون والتي قاوم الأهالي دعوة أحدهم ويعرف بالرشيد في مطلع القرن الحادي عشر)

للحديث بقية طبتم وتقبل الله ...في ملتقى أن شاء الله آخر.


 
 8  0  7862
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-15-2017 03:06 صباحًا الاسمري :
    اكتب عن ال مخنفر
  • #2
    06-15-2017 03:07 صباحًا الاسمري :
    شكرا على جهدك بس ليتك ذكرت اسماء العوائل التى سكنت سدوان
  • #3
    06-15-2017 03:09 صباحًا عمر ناصر أحمد الأسمري :
    ننتظر التعليقات والإضافات والتصحيح والتزويد بما ينفع والله الموفق....
  • #4
    06-15-2017 04:29 صباحًا سعد :
    موضوع في غاية الاهمية ورائع من قلم يستحق التقدير
    بارك الله فيك في انتظار الجميل القادم
  • #5
    06-15-2017 04:53 صباحًا سعد بريق :
    أشكرك اخ عمر على هذا المحة الرائعة عن سدوان معدن الطيب*
  • #6
    06-15-2017 07:43 صباحًا ظاهر محمد الاسمري :
    بارك الله فيك ونفع الله بك الاسلام والمسلمين
  • #7
    06-15-2017 08:47 صباحًا Luckyman :
    معلومات مميزه
  • #8
    06-27-2017 09:28 صباحًا عمر ناصر أحمد الأسمري :
    اشكركم وكل ما طرح في الاهتمام*
    وكل من تواصل أشكره فنحن في خدمة التاريخ وخاصة التأريخ الوطني*

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***