• ×

09:04 مساءً , الجمعة 20 أكتوبر 2017

لماذا ربنا حافظاً هذه البلاد؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدكتور / عبدالله التنومي .

ارجو ان تعذرني في ما لملمت من معلومات عزيزي القارىء فقد يكون هناك تقصير مني

وسوف ألخّص الأسباب فيما يلي :

اولاً
لنعود الى الخلف قرابة ٤٠٠٠ عام قد تنقص قليلاً او تزيد وذلك بعد أن رفع ابونا ابراهيم قواعد بيت الله الحرام ثم دعى الله أن يجعل هذا البلد أمناً ويجعل افئدة تأوي إليه ويرزق اهله من الثمرات وفي ثنايا دعائه ان يبعث منهم نبي وهو سيدنا محمد .

ثانياً
تمضي الأعوام بأمر الله ويظهر خاتم النبيين ومعه الصحابه الأطهار ويشع نور الإسلام في الجزيرة العربيه وفي كل اصقاع الأرض .

ثالثاً
نتذكر دعاء سيدنا محمد أن يعز الله الإسلام بأحد العمرين فكان عمر بن الخطاب الذي هد حضارات الشرك شرقاً وغرباً وأنهى دولة المجوس التي كانت تعبد النار وأطاح بكسرى وسيقت الغنائم الى المدينة المنورة ويتقدم تلك الغنائم ثلاث من بنات كسرى سبايا وقد طلبت احداهن من الفاروق عدم بيعهن في السوق تكريماً لهن لأنهن بنات ملك وطلبت تزويجهن من ابناء كبار الصحابه .

فوافق عمر بن الخطاب على طلبهن فزوج الأولى على احد أبناء ابوبكر الصديق والثانيه على الحسين بن علي بن ابي طالب والثالثه على عبدالله بن عمر بن الخطاب فرضين بتكريم عمر لهن .

ومن نافلة القول أن أطهر بقعة في الكرة الأرضيه هي بلاد الحرمين حيث بيت الله في مكه وقبر رسوله في المدينه .

وأعز ما على الله في كوكب الأرض بيته الحرام وخاتم أنبيائه محمد صل الله عليه وسلم .
وهذا شرف عظيم لنا ان نكون بجوار الحرمين في هذا البلاد الطاهره والكريمه .

رابعاً
تحكيم قرأنه الكريم أحد اسباب حفظ هذه البلاد
وقد وعد الله حفظ الذكر وهو القرأن ومن تمسك به كمنهج يشمله الحفظ والقوه والصلابه

خامساً
قيّض الله لبلاد الحرمين من يحكم بكتابه وسنة نبيه ولو كره الكافرون ولا أذكر بلداً أخر يحكّم شرع الله ١٠٠%كهذه البلاد .

لذا ادعو كل بلد في الجزيرة العربيه يحس بالخوف والأطرابات سواء من شياطين الانس او الجن فعليه أن يحذو حذو هذه البلاد .

فصدور الملوك والعلماء والمسئولين والمواطنين في هذه البلاد مفتوحة لكل الأشقاء سواء في الخليج او في الوطن العربي والاسلامي .


 
 0  0  6562

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

صدر قرار مدير تعليم منطقة عسير بتكليف الأستاذه / ايمان احمد عبدالله الغامدي..

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***