• ×

07:37 مساءً , الجمعة 24 نوفمبر 2017

الوزير "آل الشيخ" يعلن تنفيذ 10 مدن ذكية بالسعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سدوان-متابعات .

أعلن وزير الشؤون البلدية والقروية عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، الثلاثاء (16 مايو 2017)، عن بدء الوزارة في تكوين شراكات لتنفيذ مشروعات المدن الذكية لعدد 10 مدن بالمملكة.

وأشار الوزير (خلال افتتاح المؤتمر السعودي الأول للمدن الذكية) إلى أنه بتوجيه سامٍ أوكلت مسؤولية تنفيذ مبادرة المدن السعودية الذكية والتنسيق لمشاريعها إلى وزارة الشؤون البلدية والقروية.

وقال إن الوزارة قامت انطلاقًا من رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتطوير استراتيجية شاملة للتحول البلدي تشمل الخدمات والأنشطة البلدية في المملكة كافة، انطلاقًا من برنامج التحول الوطني 2020.

ونبّه إلى أن "استراتيجية الوزارة ترتكز على عدة محاور هدفها تحقيق تنمية حضرية مستدامة ومتوازنة لترتقي بمستوى جودة الحياة وتعزز البعد الإنساني في جميع مدن ومناطق المملكة بما يلبّي تطلعات قيادتنا الرشيدة وآمال المواطنين ومتطلبات جميع الشركاء".

وتتضمن الاستراتيجية خططًا مفصّلة لتطوير أنظمة ومعايير التخطيط العمراني وتخطيط النقل والمواصلات داخل المدن وتطبيق مفاهيم المدن الذكية وفقًا لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

وسيسهم ذلك (حسب الوزير) في إثراء ظروف العيش والرفاهية في أرجاء المملكة وجذب الاستثمارات المحلية والعالمية ويساعد في إحداث نقلة نوعية لمدن المملكة وزيادة قدرتها التنافسية.

وأشار إلى مشاركة نخبة مختارة من الخبراء محليًّا ودوليًّا ليسهموا في إثراء محتوى المؤتمر ومناقشاته والإسهام في تبادل الخبرات والتجارب وتوطين مفاهيم المدن الذكية.

وأكد أن مفاهيم ومعايير المدن الذكية هدفه تحقيق جودة الحياة، والإسهام في حل المشكلات الحضرية، وتحقيق كفاءة تشغيل الخدمات وشبكات البنية التحتية، وفاعلية إدارة المدن.

كما يسهم في تحسين الأداء الحضري، والإدارة الذكية لاستخدامات الأراضي والنمو العمراني، وفي زيادة الفاعلية الاقتصادية، وتقليص الآثار السلبية في البيئة، إضافة إلى تحقيق الاستدامة والازدهار الحضري.

وطورت الوزارة العديد من التطبيقات الإلكترونية للخدمات البلدية، نحو تقديم الخدمات البلدية كلها إلكترونيًّا.
ووضعت الوزارة برامج للتحول الرقمي لأغلب الخدمات بالأمانات والبلديات، انطلاقًا من أهمية التطوير المستمر للخدمات البلدية الإلكترونية والعمل البلدي.

وأكّد وكيل الوزارة لتخطيط المدن رئيس اللجنة المنظمة الدكتور عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ أن الوزارة تتعامل مع عديد من التحديات لتحول المدن السعودية إلى مدن ذكية.

وبيَّن أن هذه التحديات تتمثل في تكامل المعلومات والبيانات والقدرة على الوصول إلى نماذج مشاركة مناسبة مع القطاع الخاص بما يحقق أهداف التحول الذكي، وبناء القدرات المتخصصة وإيجاد شراكات مجتمعية ذكية.
وطرحت الوزارة عام 2015 مشروعًا يحمل عنوان "دراسة تطبيق مكونات المدن الذكية في التخطيط العمراني"؛ حيث استهدفت الدراسة 17 مدينة رئيسة في المملكة تشمل عواصم المناطق التي يسكنها 75% من إجمال سكان المملكة.

وتم تقييم جاهزية هذه المدن وفقًا لمعايير دولية متفق عليها، تشمل توافر رؤية استراتيجية للتحول الذكي بالمدينة، وجاهزية البنى التحتية التقنية، وتوافر ثقافة الابتكار والمشاركة، وتوافر البيانات ووضوح الإجراءات.
وشملت الدراسة إجراء مسوحات ميدانية لأكثر من 3 آلاف و300 عينة من السكان، بالإضافة إلى ستين مسؤولًا تنفيذيًّا في الأمانات التابعة لتلك المدن، و150 مسؤولًا تنفيذيًّا في الوزارات والهيئات الحكومية والخاصة ذات العلاقة.

وأوضح الأمير محمد بن تركي بن عبدالله رئيس مجموعة شركة دار الرياض القابضة، أن تنظيم هذا المؤتمر يعد نتيجة طبيعية ومتزامنة مع انتهاء مشروع دراسة "مكونات المدن الذكية في التخطيط العمراني".
 
 0  0  2862

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***