• ×

01:19 مساءً , الأربعاء 8 يوليو 2020

زيارة طلاب ثانوية بللسمر لمركز الملك عبدالله بن عبد العزيز للوثائق والصور بمحافظة تنومه بمتحف الشيخ فايز بن عبد الله دحدوح الشهري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاستاذ / سعد بن سحيم .

قام طلاب ثانوية بللسمر بزيارة لمتحف الشيخ/ فايز عبد الله (دحدوح) الشهري في يوم الأحد 1438/7/26 وقد أستقبلهم وفقه الله على حسب العادة القديمة بالترحيب بالضيف وذلك بإطلاق عيارات نارية من بندقيتة المسماه( الفتيل) تعبيرا عن غلاوة الضيف. وقد رحب بالجميع بمشاركة بعض أبنائه والأصدقاء.

ثم قدم حفظه الله شرح عام عن بداية إقتنائه لهذه المقتنيات الأثرية وكان هذا قبل 42 عام .ثم قدم شرحا بسيطا عن كيفية إعداد الكثير من الوجبات الغذائية باستخدام البر وكيفية تقديمه للضيوف .

هذا وقد أعد حفظه الله وجبة متنوعة من البر والذره والسمن والعسل للحضور. ثم قام الجميع بجولة لمعرض الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله للوثائق والصور الذي أنشأه الشيخ فايز ( دحدوح ) عام 1432هجري وذلك بعد عوده الملك عبدالله بن عبد العزيز من رحلته العلاجية سالما معافى.

وبعد ذلك قدم شرحا عن أهم المخطوطات والوثائق في المركز وكان من أهم المقتنيات الأثرية حجر مخطوط عليه عبارات كتبت قبل 1300عام وقد قرر تاريخة قسم الاثار والمتاحف بوزارة المعارف سابقا".

وقد احتواء المركز على الكثير من المخطوطات والوتائق التاريخية .بعد ذلك قدم منسوبي ثانوية بللسمر ممثلة في رائد النشاط أ/ محمد بن مشاري ال مارد الاسمري درعا" تذكاريا وشهادة شكر وتقدير على ما بذله الشيخ من الجهود للمحافظه على الاثار وعلى الوثائق القديمه والتي تعد مصدرا" مهما" في معرفة الماضي المتمثلة في إقامة هذا الصرح الذي يعد منارا" في منطقة رجال الحجر.

وفي نهاية الجولة شكر الجميع الشيخ دحدوح على كل ما قام بة من حسن الاستقبال وكرم الضيافة متمنين له دوام الصحة والعافية . دآعين اللة جل وعلا ان يحفظ ولي امرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وجميع قادة المملكة العربية السعودية ويديم علينا نعمة الأمن والأمان .
هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد صل الله علية وسلم.

 
 0  0  8792
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

تخيل وأنت تخرج من باب منزلك ذات صباح فتجد عند المدخل كومةً من المخلفات ، فماذا..

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:19 مساءً الأربعاء 8 يوليو 2020.