ما تحتاج أن تعرفه عن عملية تكميم المعدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 .

تعد عملية تكميم المعدة من أشهر عمليات جراحة السمنة التي يتم إجراؤها في العالم. وفي هذه العملية يتم قص ثلثي المعدة بشكل طولي لتصبح على شكل أنبوب رفيع. ومن الأسماء الأخرى المتداولة قص المعدة أو تدبيسها، حيث يصبح الحيز المخصص للطعام صغيراً ومحدوداً، مما يعطي شعوراً بالإمتلاء بكميات قليلة من الطعام أو الشراب.

كذلك فإن هذه العملية تسبب نقصاً في بعض الهرمونات، مثل هرمون الجريلين (Ghrelin) المفرز بشكل رئيسي من قاع المعدة (Fundus)، التي يتم استئصالها أثناء العملية. ولهذا الهرمون دور رئيسي في تناول الطعام واستهلاك الطاقة في الجسم،

وقد أظهرت الدراسات إنخفاضاً لمستوى هذا الهرمون بعد العملية بشكل واضح. المرضى المؤهلون لإجراء العملية كمرحلة:الذين يعانون من سمنة مفرطة شديدة (super obese).المرضى الذين يعانون من سمنة مفرطة، وبكتلة جسم لديهم تفوق 40( كغم/م2) مع فشل الوسائل الأخرى غير الجراحية مثل الرياضة والحمية.

المرضى الذين يعانون من سمنة مفرطة وكتلة الجسم لديهم تفوق (35كغم/م2) مع أمراض مصاحبة، مثل السكري، الضغط، صعوبات النوم، انقطاع النفس وغيرها. الحالات التي لا ينصح فيها بإجراء العملية: فتق كبير في الحجاب الحاجز و تقرحات المريء الشديدة. النساء الحوامل. المرضى الذين يعانون من حالات نفسية شديدة . تليف الكبد الشديد.

كيف يتم تحضير المريض قبل العملية:أخذ السيرة المرضية. فحص المريض سريرياً. يحتاج المريض لإستشارة خبير التغذية و أخصائي جراحة السمنة. يحتاج لتقييم نفسي.إستشارة أخصائي الغدد الصماء أو الكلى أو القلب أو التنفسية حسب حالته العامة .يتم إجراء عدة فحوصات للدم و صور شعاعية و أحياناً تخطيطاً للقلب

.ينصح بعض المختصين بأن يلتزم المريض بحمية غذائية عالية البروتين، قليلة الكربوهيدرات قبل أسبوعين على الأقل من عمليته. كيف تجرى العملية: تجرى العملية بالمنظار عن طريق 5 جروح صغيرة وتستغرق من 45 - 90 دقيقة تقريباً.

يتم أيضاً إجراؤها بفتحة واحدة في البطن عن طريق السرة (جراحة الثقب الواحد).النتائج المتوقعة بعد العملية: بينت العديد من الدراسات أن المريض يفقد 40 - 86% من الوزن الزائد بعد مرور 5 سنوات.أ

ظهرت دراسة شاملة ضمت 27 دراسة سابقة أن نسبة التحسن أو التعافي الكامل من مرض السكري "النوع الثاني" هي 97.1 %في دراسات أخرى أظهرت تحسن أو الشفاء من ارتفاع التوتر الشرياني و ارتفاع الدهون بنسب تفوق 60% وغيرها من الأمراض المصاحبة التي تتحسن بعد العملية.

المضاعفات المحتملة: التجلطات الوريدية ( 2.5 مرة من المرضى الذين لا يعانون السمنة)حصى المرارة (10 - 50%) خلال عام من العملية فتق مكان العملية النزيف 4%التهاب الجروح تساقط الشعر تسريب مكان قص المعدة(1 - 7%)تضيق المعدة(0.7 3.5%)الارتداد المرئي مضاعفات سوء التغذية

في الوقت الحاضر، تعتبر عملية قص المعدة من أكثر العمليات نجاعاً و أقلها خطورة، لكن لا بد من اختيار المريض المناسب للعملية وتحضيرة لها من كل الجوانب، ومتابعته بشكل حثيث للوصول إلى النتائج المرجوة وتجنب المضاعفات المحتملة.
 
 0  0  3.4K2
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:57 صباحًا الأحد 27 سبتمبر 2020.