يا أمة ضحكت من تخاذلها الامم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاستاذ/ صالح بن حمود الاسمري .

اكثر من مليار وخمسمائة مليون مسلم على وجه المعموره يدينون العمل الإجرامي والشنيع والمجازر التي يرتكبها النظام البعثي في سوريا بمشاركة من روسيا واذناب المجوس الصفويين وحزب اللات.

وكل هذا يجري على مراء ومسمع ممن يدعون بحقوق الإنسان التي ضربت عن كل مايجري صفحا واصبح همهم الاوحد قيادة المرأة السعودية للسيارة.

وانا وغيري الكثيرين نتسأل أين التكافل الذي حثنا عليه ديننا الحنيف بين المسلمين وإغاثة الملهوفين في عالمنا الإسلامي ، وما أكثرهم ، وعن الأرامل واليتامى في فلسطين المغتصبة ، وسوريا المدمره ، والعراق المحتلة ، وليست اليمن المستباحة بمنأ عنهم .

ثم أين الإعلام الصادق النزيه بشتى مسمياته الذي نراه بمعزل الا ماندر عما يصيب إخواننا شرقا وغربا وإلا فما قيمة إسلامنا وفي امتنا الاسلامية من ينادي منذ سنوات عده بل عقود من الزمن :
ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين.

والله من وراء القصد.

 
 0  0  2.7K2
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:02 صباحًا الأحد 27 سبتمبر 2020.