• ×

07:00 مساءً , السبت 28 نوفمبر 2020

السياسة السوداء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أ. عمر بن ناصر بن أحمد الأسمري .

حكام إيران منذ عهد الصفويين وكل شواكلهم يتظاهرون بالوفاء حتى يتمكنون فيبيدون ويقتلون مدينة طهران شهدة مذابح وقتل وتعذيب حتي حولت للتشيع بالقوة مع جاراتها من المدن ولم يتمكن هؤلاء الشرذمة من الأحواز العربية كاملة مع ما يفعلون من جرائم إلى اليوم وقتل فشعب إيران شعب طيب خدع بسياسة سوداء وتاريخ أسود فبلادهم تعاني الفقر وسوء الطرق وضعف المعيشة وسرقت الأموال وتوزيعها على المعممين وعلى نشر العمامات السوداء في العالم لهدم الإسلام باسم الإسلام وهم لا يمتون له بصلة لأنهم حرفوا القران ولا يحفظونه ويتقربون لغير الله ويسبون الصحابة ويحجون لكربلاء هم من غدروا في علي بن أبي طالب وقتلوه وقتلوا الحسين ..تاريخهم أسود وطريقهم متعرج كثير اللوايا عندهم قتل المسلم العربي قربان والتخريب في مكة والمدينة أعظم الأعمال لم يكتفوا بالسواد في قتل الشعب الإيراني وتحويله للتشيع بل منعت الجوامع من إقامة الجمع وسمح لليهود والنصاري ...في إقامة المعابد ولا تجد في طهران جامع للمسلمين أهل العقيدة الصحيحة وانتقلت السياسة السوداء للعراق الشام لتحرق وتقتل وتهدم وتخرب وتهجر لتصبح السياسة السوداء طمس للمعالم الجغرافية وتهجير أهلها لتحقيق حلم إسرائيل الكبرى من النهر للنهر لأنهم أصدقاء ومصالحهم مشتركة فهم من بنى مفاعل بوشهر ...في السبعينات الميلادية لتستمر السياسة السوداء في دعم الحوثي الذي طمس تاريخ الزيدية وأساء لتاريخ الأئمة ولوث اليمن وسحب أسلحت القبائل وهاجم نسائهم وأولادهم وفعل الأفاعيل وقتل في دماج وتعز ومأرب وعدن والحديدة .. واستخدموا السحر ونالوا الأموال من الفرس ليطمس تاريخ اليمن ويجعلونه زبالة للعمايم السوداء وقبائله ليحقق اطماع المعممين ويوقدون نار المجوس في اليمن ويقتل شيوخ القبائل ويهددهم ويهينهم وتدعمه قوى باسم الحرية والحقوق وهي الفتنة تزرعها في جغرافية العالم للإفساد ومحاربة الإسلام ولكن اليمن وقف صامدا في وجه العدوان وقتل وحرق تلك العمائم ليمنع تكرار ما حصل في العراق وسوريا ولبنان وللأسف تتجه السياسة السوداء في كل مكان لفتح النيران والفتن ولكنها تتهدم من الداخل وتحترق بأمر الله وحده .

السياسة السوداء إجرامها تعدى ما عرف بهتلر من قتل وإحراق وإفساد وسياسة إيران سياسة إرهابية وتمول جميع الجماعات المنحرفة القاتلة وتحفزهم بصكوك الجنة والمهدي لتجمع الأموال وتقتل البشر وتهين شعبها مقابل السياسة السوداء التي جعلت شعب إيران شعب فقير مريض منهوب منحط ليسجل التأريخ اليوم وغدا وبعد مائة عام عنصرية الشيعة وسوء حياتهم وخيانتهم لينالوا الخزي في الدنيا والأخرة.

 
 0  0  7572
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:00 مساءً السبت 28 نوفمبر 2020.