• ×

08:35 مساءً , الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

هكذا تؤمّن المقاتلات السعودية حدود المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
واس .
ينفّذ الطيارون السعوديون (بكل ثبات وشجاعة وإخلاص)، مستقلين طائراتهم التابعة للقوات الجوية الملكية السعودية، غاراتهم الجوية على مدار الساعة، كلما دعت الحاجة لقيامهم بالمهامّ المنوطة بهم، للحفاظ على أمن واستقرار الوطن والدفاع عن مقدساته ومقدراته والحفاظ على حدوده.

ويقوم الطيارون السعوديون بعمليات نوعية، ضمن الأعمال التي تقوم بها قوات التحالف العربي في عمليتي "عاصفة الحزم" و"إعادة الأمل" داخل الأراضي اليمنية مستهدفة المقرات العسكرية التابعة للمليشيات الحوثية والمخلوع صالح، لتقديم كل ما يسهم في إعادة الشرعية في اليمن.

وتتصدى القوات لأي محاولات تسلل للحدود السعودية من قبل المعتدين الحوثيين وأتباع صالح، بجاهزية عالية وتدريب مرتفع وحرفية متناهية في إصابة الأهداف من قبل أبطال الجوّ السعودي في تدمير المواقع العسكرية التابعة للعدو وتجمعات الحوثيين، بما يلقنهم دروسًا قاسية، تجعلهم يعلمون أن المساس بحدود المملكة خط أحمر.

ويتمتع رجال القوات المسلحة البواسل من الطيارين وغيرهم من منسوبي مختلف القوات العسكرية المرابطة على الحدّ الجنوبي بروح معنوية عالية وهم يقومون بواجبهم على أكمل وجه لدحر المعتدين وإلحاق أشد الخسائر بهم.

وأكّد قادة ومنسوبو طيران القوات البرية إيمانهم ويقينهم التامين بأن واجب الدفاع عن الدين ثم المليك والوطن والمقدسات، هو واجب ديني ووطني يتشرف أبناء هذه البلاد الكريمة بالقيام به والتفاني في سبيله.

وأعربوا عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك، سلمان بن عبدالعزيز، على صدور أمره الكريم بصرف راتب شهر للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي (عاصفة الحزم وإعادة الأمل)، مثمنين حرصه واهتمامه بأبنائه العسكريين في جميع القطاعات العسكرية. مؤكدين إصرارهم وثباتهم للوقوف صفًا واحدًا في وجه من يحاول المساس بأمن واستقرار المملكة.
 
 0  0  1.1K2
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:35 مساءً الثلاثاء 24 نوفمبر 2020.