جولة جديدة لمفاوضات اليمن.. وموسكو تنقذ الحوثيين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 .
عاد الوفد الحكومي اليمني إلى الكويت، الخميس (4 أغسطس 2016)، لاستئناف المشاورات المتعثرة مع المتمردين الحوثيين وحلفائهم.

وغادر الوفد الحكومي الكويت، الاثنين الماضي، بعد رفض وفد "الحوثي-صالح" اقتراحًا للأمم المتحدة، يهدف إلى إنهاء الأزمة التي يعانيها اليمن.

يأتي هذا فيما كشفت "العربية" عن دفاع مندوب روسيا في مجلس الأمن عن الانقلابيين في الجلسة المغلقة للمجلس، رغم توقيع السفير الروسي في الكويت قبل أيام على بيان الدول الـ18 الرافض للإعلان السياسي للحوثي والمخلوع.

وأبلغ المبعوث الدولي لليمن مجلس الأمن برفض وفد الانقلابيين التوقيع على مقترح الحل السياسي الذي قدّمه، معلنًا أنه سيبدأ جولة مكّوكية في المنطقة، وذلك بمسعى جديد للحل.

وكان مندوب اليمن الدائم في الأمم المتحدة، السفير خالد اليماني، قد شدّد على أنه لا سبيل لـتحقيق السلام في اليمن دون إنهاء الانقلاب.

وأخفق مجلس الأمن في الاتفاق على إصدار بيان يدعم المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، للوصول إلى اتفاق سلام وإنهاء الحرب.

وكانت الحكومة الشرعية قد وافقت على اتفاق تقدمت به الأمم المتحدة، لكن المتمردين الحوثيين وحلفاءهم رفضوه.

وفي 28 يوليو الماضي أعلن المتمردون الحوثيون تحالفهم رسميًّا مع صالح وحزبه الحاكم سابقًا، من خلال إنشاء مجلس سياسي جديد لإدارة شؤون البلاد، في خطوة وصفها ولد الشيخ أحمد بأنها تقوض جهود السلام.

وبدأت المشاورات في أبريل الماضي، لكنها فشلت في ردم الهوة بين الطرفين بسبب تعنت المتمردين، ورفضهم تنفيذ قرارات دولية تقضي بانسحابهم من المدن التي استولوا عليها، وإلقائهم السلاح، والإفراج عن المعتقلين.

ونقلت "الأناضول" عن مسؤول يمني اكتشاف خلايا إرهابية تقف خلف اغتيالات مدينة عدن. وقال اللواء شلال علي شائع هادي، مدير عام شرطة محافظة عدن جنوبي اليمن، إن الأجهزة الأمنية في المحافظة اكتشفت عددًا من الخلايا الإرهابية التي تقف وراء أعمال قتل واغتيالات وتفجيرات شهدتها المدينة، خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال (خلال لقاء جمع شلال بمدراء مراكز الشرطة بالمديريات والمناطق والدوائر وإدارة البحث الجنائي والوحدات الخاصة وإدارة مكافحة المخدرات ودائرة مكافحة الإرهاب): "اكتشفنا مجمل الخلايا الإرهابية التي اقدمت خلال الأشهر القليلة الماضية على تنفيذ سلسلة الاغتيالات التي طالت كبار الضباط ورجال الدين والنيابة والقضاء والجنود"، دون مزيد من التفاصيل.

وشهدت عدن، العاصمة المؤقتة لليمن خلال الأشهر القليلة الماضية، أعمال قتل وتفجيرات طالت رموزًا في الدولة وضباطًا في الجيش وقضاة محاكم وعددًا من قيادات المقاومة، إلا أنها تلاشت تدريجيًّا عقب الحملة الأمنية التي قامت بها الأجهزة الأمنية في عدن مطلع شهر مارس الماضي، على مواقع للقاعدة.
 
 0  0  1.9K2
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:37 مساءً الأربعاء 30 سبتمبر 2020.