• ×

05:12 صباحًا , الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

منصور وسعيد إلى رحمة الله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
د مبروك المسفر .
منصور وسعيد طفلان شقيقان بالأمس كانا يلعبان ويمرحان في أزقة قريتنا ، واليوم هُما تحت الثرى ، ولم يرد بخُلّدنا أو خُلدهما أنهما سيُغادران هذه الدنيا بهذه العُجالة ، ولكن الآجال والأعمار مكتوبةٍ عند الله لكل صغيرٍ وكبير.

منصور وسعيد ، كانا لا يفترقان ولا يُفارقان أروقة مسجد القرية ، نغيب عن المسجد ولكنهما لا يغيبان ؛ محبوبان لدى الكبير والصغير ؛ وخدومان ، يخدمان المصلين في كل الأوقات وخاصةً في رمضان ، يقومان بالمساعدة في تحضير الإفطار الجماعي للصائمين ، وفي توزيع عُلب الماء على المصلين ؛ يقومان بكل هذا من خلال إبتسامةٍ صامتة ، إبتسامةٍ تعكس رضاهم وقناعتهم وسعادتهم ، لا يُرِيدان جزاءً ولا شُكُوراً.

منصور وسعيد ، كانا سعيدان في حياتهما ومع ذويهما ، ولكنهما كانا يحلمان كما يحلم أقرانهما ، ويحدوهما الأمل إلى مُستقبلٍ زاهر وحياةٍ أفضل ، غيرَ أن الله قد أرادَ لهما غير ذلك ، فلعله قد أراد أن يُحقق لهما آمالهما وأُمنياتهما مبكراً ، وذلك بأن عجّلَ لهم بالنعيم المقيم في جنات النعيم ، فهي أجَلَّ وأسمى من نعيم هذه الدنيا وآمالها ، التي لا تخلو من المنغصات والكدر والنصب. لعل الله قد أراد أن يُبدلهما بقريةٍ في الجنة خيرٍ من قريتهما الفانية ، فيسرحان ويمرحان فيها ويسعدان بنعيمها دون كللٍ أو مللٍ أو نصب.

منصور وسعيد إلى رحمة الله ، ذهبا إلى ربٍ كريم ، أسأل الله العلي العظيم رب العرش العظيم أن يتقبلهما ويجعلهما في منزلة الشهداء وأن يجعلهما شفيعانٍ لوالديهما ، وأن يُلهم ذويهما الصبر والسلوان ، وأن يربط على قلوبهم إنه على كُلِّ شَيْءٍ قدير.

إنا لله وإنا إليه راجعون
 
 3  0  1.2K2
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-03-2016 01:08 صباحًا ظافر بن سعد الأسمري :
    لافُضَّ فوك
    ونسأل الله أن يخلف على والديهما خيراً وأن يجيرهم في مصيبتهم هذه وأن ينزلهم منازل الشهداء وأن يجعلهم حجاباً وستراً لوالديهما عن النار وإنالله وإناإليه راجعون
  • #2
    08-03-2016 01:14 صباحًا عبدالله :
    الله يرحمهما
  • #3
    08-17-2016 01:46 صباحًا ام عبدالله :
    ربي اسئلك الصبر والحمد لله على كل حال*

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:12 صباحًا الثلاثاء 1 ديسمبر 2020.