• ×

12:30 صباحًا , الأربعاء 28 أكتوبر 2020

كلمة تركي الفيصل تشعل مؤتمر المعارضة الإيرانية بباريس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 .
"لم يجلب النظام الخميني سوى الدمار والطائفية وسفك الدماء، ليس في إيران فحسب، وإنما في جميع دول الشرق الأوسط".

هكذا قدم الأمير تركي الفيصل، رئيس المخابرات السعودية الأسبق، خلاصة لكلمته النارية في مؤتمر المعارضة الإيرانية الحاشد بباريس، السبت (9 يوليو 2016)، كاشفا عن استراتيجية نظام الملالي لدعم الأنشطة الإرهابية في المنطقة.

وقال الفيصل في كلمته: "مساندة نظام الخميني للإرهاب عن طريق توفير ملاذات آمنة له في بلاده وزرع خلايا إرهابية في الدول العربية"

وأضاف رئيس المخابرات السعودية الأسبق أن "السعي لتصدير الثورة الإيرانية هو السبب الرئيسي وراء خلافات العالم العربي والإسلامي"، مشيرا إلى أن "الخميني رسخ سلطة مطلقة لنفسه في نظام ولاية الفقيه، وناهض كل الأنظمة الملكية الإسلامية وليس السعودية فقط".

وتابع الفيصل أن الخميني حاول أن يفرض وصايته على العالم الإسلامي كله وليس إيران فقط، "ولكن الشعب الإيراني كان أول ضحاياه، حيث لم يتوقف قمع نظام الخميني للمعارضة فقط، ولكن للأقليات الدينية والعرقية خاصة العرب والسنة والأكراد".

وأشار إلى أن الرئيس العراقي السابق، صدام حسين، حاول التخلص من نظام الخميني، لكنه فشل حتى ظلت قوات العراق تتراجع من إيران لمدة عامين لم تتدخل فيهما أي من دول الخليج، وفي المقابل الخميني أقسم على الانتقام وارتكاب الجرائم في دول الخليج والعالم العربي والإسلامي.

ولاقت كلمة الفيصل احتفاء استثنائيا من حضور للمؤتمر الذين رددوا هتاف: "الشعب يريد إسقاط النظام"، ليرد عليهم: "وأنا أريد إسقاط النظام".
 
 0  0  5502
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:30 صباحًا الأربعاء 28 أكتوبر 2020.