أخوة الأرض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن بن رداد الاسمري .

لقد إرتبط الأنسان بالأرض من قبل أن يولد ، فصنعه الخالق من طينها اللازب ، وأخذ من سماتها لتتشكل تركيبته النفسية والجسدية والفكرية ،

فوجد الأنسان على هذه الارض ليسعى في مناكبها نحو الأصلاح والعمارة ويحفظها من الفساد والدمار ، ونحن في هذا ( الجزء ) الغالي من الوطن الكبير . نؤمن وبفخر بحقيقة الانتماء لهذه الارض بسهولها ، وجبالها و شعابها قبل الأنتماء الى مسمياتها ومن حسن الطالع أن ( الأرض ) لا تؤمن بالالقاب والمسميات إنما تحتضن من يعمرها ويحميها ويحافظ عليها ، ولكن الأنسان تنكَّر لفضل الأنتماء والأحتواء وتأسّد لذاته ورفع مقام ( زيد ) على ( عمر ) تارة ، والعكس تارة أخرى …!

وبات الهم الأكبر هو من أنا….! بل أن البعض ( يشعرون ) بلغة التابع والمتبوع …! إنه خلل في التفكير فلا ينظر إلا من زاوية حب الذات والأنا ….!

أما الأخرين فزاويتهم غير . مدونة في قاموسه وشعاره الذي يهتف به ( أنا ومن بعدي الطوفان )….! هذه النظرة ( الواقعية ) وللاسف هي من وضعتنا في مؤخرة الركب …!

وليس الأمر بحديث اليوم وإنما على مر سنوات وسنوات ، يا أخوتي في الدين والأرض ،رغم كل الإمكانيات المتاحة لنا من الجهات الرسمية إِلَّا أننا مشغولين بتنابز الألقاب وفرض المصلحة الشخصية على المصلحة العامة ، مما اضاع علينا مواكبة التطور الذي ينعم بها حتى جيراننا …!

فهل حآن وقت دفن الماضي وسلبياته ..،؟

هل حآن كشف الوجوه التي تعيق إجتماعنا على كلمة سواء …؟

هل حآن الوقت لتأسيس مستقبل الأبناء والأحفاد بدل توريثهم الحقد والتفرقه المقيته ….؟

هل حآن الوقت ليكون لنا صوت و صورة بأسم ( الارض وأهلها ) عند الجهات الرسمية بل وعند القبائل الاخرى …؟ ليكون لنا هيبة قوم … ولنا مطلب مُجاب … ويكون لنا ارض ولقب نتفاخر بهما على مر التاريخ ….؟

 
 1  0  1.4K2
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-14-2016 10:31 مساءً سعد حسن الاسمري :
    كلام في الصميم تسلم على هذا المقال.

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:50 مساءً الأربعاء 30 سبتمبر 2020.