ولي العهد يعتمد بكالوريوس الدراسات الاستخباراتية بكلية الملك فهد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 .
وافق صاحب السمو الملكي، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، على الخطة التطويرية لكلية الملك فهد الأمنية، الخميس (28 أبريل 2016)، باعتماد درجة البكالوريوس في العدالة الجنائية والأمن الوطني والدراسات الاستخباراتية، التي تعتمد على الاستفادة من أفضل الممارسات والتجارب والخبرات الأكاديمية المحلية والعالمية .

جاء ذلك خلال استقبال ولي العهد، في مكتبه بديوان وزارة الداخلية، لمدير عام الكلية، اللواء سعد بن عبدالله الخليوي، ومساعديه، برفقة عدد من طلاب الكلية .

وأوضح مدير الكلية، بحسب صحيفة الرياض، أن خطة تطويرها ستنفذ من خلال الشراكة الأكاديمية مع جامعة نيوهيفن الأمريكية، مشيرا إلى أنها تهدف إلى تخريج جيل مبدع من الضباط قادر على مواجهة تحديات العمل الأمني.

وبين أن الخطة ستعمل على استخدام التقنية كخيار استراتيجي لتأهيل رجال الأمن الذين سيتم استقطابهم من السنة التحضيرية من إحدى الجامعات في المملكة وفق معايير التفوق العلمي بمعدل 4 فما فوق وبدرجة لا تقل عن 500 في التوفل والتميز في جوانب السمات الشخصية والقدرات العقلية .

ولفت اللواء الخليوي إلى أن العمل بالخطة سيبدأ بنهاية العام الدراسي 1437هـ، مشيرا إلى أن الدراسة ستكون باللغتين العربية والإنجليزية؛ ليحصل الطالب بعدها على درجة البكالوريوس في التخصصات الأمنية .

وأفاد بأن الخطة التطويرية، التي سيشارك في ضبط معايير الأداء الأكاديمي فيها عدد من الجامعات السعودية المتميزة، تهدف، في إطارها العام، إلى نقل العلم والمعرفة في جوانب العدالة الأمنية والأمن الوطني بما يتناسب مع خصوصية المجتمع السعودي وقيمه وثوابته، والتركيز على الاعتماد الأكاديمي من خلال تطبيق معايير الجودة الأكاديمية بما يسهم في تطوير العمل الأمني الذي سينعكس إيجاباً على أمن الوطن والمواطن.

حضر الاستقبال مساعد وزير الداخلية لشؤون التقنية، الأمير الدكتور بندر بن عبدالله بن مشاري، ونائب وزير الداخلية، عبدالرحمن بن علي الربيعان.
 
 0  0  6132
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:45 صباحًا السبت 19 سبتمبر 2020.